بحث متقدم
الزيارة
4469
محدثة عن: 2012/07/19
خلاصة السؤال
ما المراد بکلمة یتیهون فی الآیة المبارکة؟ و هل کان موسى (ع) معهم فی التیه؟
السؤال
قال تعالى فی کتابه المجید: {قَالَ فَإِنَّهَا مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَةً یَتِیهُونَ فِی الأَرْضِ فَلاَ تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفَاسِقِینَ}, ما هو معنى -یَتِیهُونَ فِی الأَرْضِ-و هل نبی الله تعالى موسى (ع) معهم؟
الجواب الإجمالي

التیه التحیر. یعنی یتحیرون فی المسافة التی بینهم و بینها لا یهتدون إلى الخروج منها.  و التّیه: المفازة الّتى یتاه فیها. و قد سمیت الصحراء التی تاه فیها بنو إسرائیل باسم «التیه» أیضا، و کانت جزءا من صحراء سینا.

و قد اختلف الناس فی أن موسى و هارون علیهما السلام هل بقیا فی التیه أم لا؟

المشهور أن موسى و هارون علیهما السلام کانا معهم فی التیه و أن ذلک التیه کان علیهما روحا و دعة کما کانت النار على إبراهیم «قُلْنَا یَا ناَرُ کُونىِ بَرْدًا وَ سَلَامًا عَلىَ إِبْرَاهِیم»؛ ، و کان لبنی إسرائیل غضبا و حبسا.

و هناک من نفى وجود موسى و هارون فی التیه؛ و ذلک أولا: أنه علیه السلام دعا اللَّه یفرق بینه و بین القوم الفاسقین بقوله " فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ" و دعوات الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام مجابة. و ثانیا: لأن التیه عذاب و عذبوا عن کل یوم عبدوا فیه العجل سنة و الأنبیاء لا یعذبون. و ثالثاً: أن القوم إنما عذبوا بسبب أنهم تمردوا و موسى و هارون ما کانا کذلک، فکیف یجوز أن یکونا مع أولئک الفاسقین فی ذلک العذاب.

الجواب التفصيلي

قبل الاجابة عن السؤال المطروح نشیر الى نبذة مختصرة من قصة بنی إسرائیل بعد نجاتهم من فرعون و قومه و الاوامر التی صدرت الیهم فی محاربة العمالقة،[1] و هم قوم جبارون من العنصر السامی یعیشون فی شمال شبه جزیرة العرب بالقرب من صحراء سیناء، و قد هاجموا مصر و استولوا علیها لفترات طویلة و دامت حکومتهم حوالی 500 عام منذ عام 2213 قبل المیلاد حتى عام 1703 قبل المیلاد.[2] لیکون ذلک مدخلا للخوض فی الجواب.

ذکر المفسرون[3] انه لما تجاوز موسى ببنی اسرائل البحر الاحمر و بعد هلاک فرعون صدرت الاوامر[4] من الله تعالى بان یدخلوا الارض المقدسة[5] الا انهم تمردوا على الامر الالهی و لم یذعنوا له و قالوا لموسى (ع) : " یا مُوسى‏ إِنَّ فیها قَوْماً جَبَّارینَ وَ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها حَتَّى یَخْرُجُوا مِنْها فَإِنْ یَخْرُجُوا مِنْها فَإِنَّا داخِلُونَ".[6] و یدل جواب بنی إسرائیل هذا على الأثر المشؤوم الذی خلفه الحکم الفرعونی على نفوس هؤلاء فإنّ فی کلمة «لن» التی تفید التأیید دلالة على الخوف و الرعب العمیقین اللذین استولیا على هذه الطائفة ممّا أرغمهم على الامتناع عن الدخول فی أی صراع من أجل تحریر الأرض المقدسة و تطهیرها. بعد هذا الحدیث یشیر القرآن الکریم إلى رجلین أنعم اللّه علیهما بالإیمان و التقوى و الورع و شملهما بنعمه الکبیرة، فجمعا صفات الشجاعة و الشهامة و المقاومة مع الدرک الاجتماعی و العسکری ممّا دفعهما إلى الدفاع عن اقتراح النّبی موسى (ع) فواجها بنی إسرائیل بقولهما: ادخلوا علیهم من باب المدینة، و حین تدخلون علیهم سیواجهون الإمر الواقع فتکونون أنتم المنتصرون، تقول الآیة الکریمة فی هذا المجال: "قالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِینَ یَخافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمَا ادْخُلُوا عَلَیْهِمُ الْبابَ فَإِذا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّکُمْ غالِبُونَ".[7]

و تؤکد الآیة- بعد ذلک على ضرورة الاعتماد على اللّه فی کل خطوة من الخطوات، و الاستمداد من روح الإیمان بقوله تعالى: "وَ عَلَى اللَّهِ فَتَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ"[8].

و کان موسى (ع) قد اختار النقباء، فسار بهم حتى إذا دنوا من أرض کنعان، و هی أریحا، بعث هؤلاء النقباء یتجسسون الأخبار، و نهاهم أن یحدثوا قومهم بما یرون، فلما قربوا من الأرض المقدسة رأوا أجساما عظاما و بأسا شدیدا، فهابوا و رجعوا و حدثوا قومهم، إلا کالب بن یوقنا- من سبط یهوذا- و یوشع بن نون- من سبط إفرائیم بن یوسف- .[9] و هما المقصدان بکلام أغلب المفسّرین عند بیان هویة الرجلین المذکورین فی الآیة المبارکة.[10] و لکن بنی اسرائیل اصروا على موقفهم الرافض لامتثال الامر و طلبوا العودة الى أرض مصر، بل کادوا یرجمون کلا من یوشع و کالب!.[11] و کان قرارهم الأخیر " قالُوا یا مُوسى‏ إِنَّا لَنْ نَدْخُلَها أَبَداً ما دامُوا فیها فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُون".[12] الامر الذی اغضب موسى (ع) فرفع یدیه مبتهلا الى الله تعالى و معترفا بعدم الناصر و المعین فی هذه المهمة الکبیرة " قالَ رَبِّ إِنِّی لا أَمْلِکُ إِلاَّ نَفْسی‏ وَ أَخی‏ فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقین".[13] هنا نزلت الآیة المبارکة التی تتحدث عن التیه و المصیر المجهول الذی ینتظرهم " قالَ فَإِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعینَ سَنَةً یَتیهُونَ فِی الْأَرْضِ فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْفاسِقینَ".[14]

و التّیه فی اللّغة: المفازة یتاه بها. و تیه بنی إسرائیل: الصّحراء الّتی تاهوا بها أی حاروا، فلم یهتدوا للخروج منها، و هی أرض بین «أیلة» و «مصر» و «بحر القلزم» و جبال «السّراة» من أرض الشّام یقال: إنّها أربعون فرسخا فی مثلها، و قیل: اثنا عشر فرسخا فی ثمانیة فراسخ.[15] و کانت نتیجة صلفهم و عنادهم أنّهم لاقوا عقابهم، إذ استجاب اللّه دعاء نبیه موسى (ع) علیهم، فحرم علیهم دخول الأرض المقدسة، الملیئة بالخیرات مدّة أربعین عاما، و زادهم عذابا إذ کتب علیهم التیه و الضیاع فی البراری و القفار طیلة تلک الفترة.[16] فعمی علیهم السبیل، فحبسهم بالنهار و سیّرهم باللیل، یسهرون لیلتهم و یصبحون حیث أمسوا.[17] و کانت النتیجة ان توفی جمیع النقباء - الا یوشع و کالب- و اکثر الافراد و کبر الاطفال و الذراری و اشترکوا فی فتح مدینة أریحا.

تحریر الارض المقدسة (اریحا)

اختلفت کلمة المفسرین فی الجهة او الاشخاص الذین حرروا الارض المقدسة.[18]

فذهب البعض الى ان موسى فتح أریحا – بعد انتهاء الاربعین سنة- بمن بقی من بنی إسرائیل و ذراریهم و کان یوشع على مقدمته و قاتل الجبابرة و فتح المدینة فاقام موسى فیها ما شاء اللّه ثم قبض. و بعضهم ذکر ذلک من دون الاشارة الى قیادة یوشع لمقدمة الجیش.[19] و یستند هذا الرأی على اجماع اصحاب المنقول و العلماء على ان حاکم الارض المقدسة "عوج بن عنق" قد قتل على ید موسى (ع).[20]

و قد ذهب البعض الاخر الى القول بموت هارون و موسى (ع) فی التیه و أن مدینة " أریحا" فتحت بید وصی موسى "یوشع بن نون" [21]

و الجدیر بالذکر ان بعض المفسرین ذهب الى الجمع بین الرأیین و الاخذ بهما معاً، فقال بقتل موسى لعوج بن عنق و فتح أریحا على ید یوشع بن نون بعد وفاة موسى (ع) و ذلک انه: بعد أن تعرض بنوا اسرائل للعذاب ندموا على عصیانهم و تحرکوا لقتال بنی عنق بلا إذن من موسى (ع) الا انهم هزموا فی هذه المعرکة فقال لهم موسى: إنما انهزمتم لعصیانکم أمر الرب، ثم طلب منهم البقاء حتى یقوم بمحاربة بنی عناق و مصادف بنفسه. فتوجه موسى و هارون و یوشع و کالب صوب عوج بن عنق  فضربه بعصاه فی کعبه فخر صریعاً. و مع ذلک لم تفتح بیت المقدس  الا بعد وفاة موسى حیث فتحها وصیه یوشع بن نون بامر من الله تعالى.[22]

معنى یتیهون

التیه التحیر.[23] یعنی یتحیرون فی المسافة التی بینهم و بینها لا یهتدون إلى الخروج منها.[24]

و التّیه: المفازة الّتى یتاه فیها.[25] و قد سمیت الصحراء التی تاه فیها بنو إسرائیل باسم «التیه» أیضا، و کانت جزءا من صحراء سینا.[26]

هل شمل التیه موسى و هارون (ع)

اختلف الناس فی أن موسى و هارون علیهما السلام هل بقیا فی التیه أم لا؟

المشهور أن موسى و هارون علیهما السلام کانا معهم فی التیه و أن ذلک التیه کان علیهما روحا و دعة کما کانت النار على إبراهیم[27]، و کان لبنی إسرائیل غضبا و حبسا.[28]

وجاء فی تفسیر علی بن إبراهیم:ِ فلمَّا أَراد موسى أَن یفارقهمْ فزعوا و قالوا إِن خرج موسى من بیننا نزل علینَا العذاب ففزعوا إِلیه و سأَلُوهُ أَن یقیمَ معهُمْ و یسأَلَ اللَّه أَن یتوب علیهمْ فأَوحى اللَّهُ إِلیه قدْ تبتُ علیهم على أَن یدخلوا مصراً و حرَّمتهَا علیهمْ أَربعینَ سنَةً یتیهونَ فی الأَرْضِ عقوبةً لقولهمْ "فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا"....[29]

و هناک من نفى وجود موسى و هارون فی التیه؛ و ذلک أولا: أنه علیه السلام دعا اللَّه یفرق بینه و بین القوم الفاسقین بقوله " فَافْرُقْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ الْقَوْمِ الْفاسِقِینَ"[30] و دعوات الأنبیاء علیهم الصلاة و السلام مجابة.[31] و ثانیا: لأن التیه عذاب و عذبوا عن کل یوم عبدوا فیه العجل سنة و الأنبیاء لا یعذبون.[32] و ثالثاً: أن القوم إنما عذبوا بسبب أنهم تمردوا و موسى و هارون ما کانا کذلک، فکیف یجوز أن یکونا مع أولئک الفاسقین فی ذلک العذاب.[33]

 

[1] الحسینی الهمدانی، سید محمد حسین، انوار درخشان، تحقیق، البهبودی، محمد باقر، ج 4، ص 402، مکتبة لطفی، طهران، الطبعة الاولى، 1404 ق.

[2] مترجمان، ترجمه تفسیر جوامع الجامع، تحقیق، و تقدیم آیة الله واعظ زاده خراسانی، ج 2، ص 58، بنیاد پژوهشهاى اسلامی آستان قدس رضوی، مشهد، الطبعة الثانیة، 1377 ش، (نقل از دایرة المعارف فرید وجدی، ج 6، ص 232، الطبعة الثالثة)؛ مکارم شیرازى، ناصر، الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 663، مدرسة الامام علی بن أبی طالب (ع)، قم، الطبعة الاولى، 1421هـ.

[3] الطبرسی، فضل بن حسن، مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج 3، ص 276 - 277، انتشارات ناصر خسرو، طهران، 1372 ش؛ تفسیر نمونه، ج 4، ص 342- 343.

[4] المائدة، 21.

[5] ارض بیت المقدس و قیل: فلسطین و دمشق و بعض الأردنّ و قیل: الشّام و طور سیناء؛ انظر: طیب، سید عبد الحسین، اطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج 4، ص 336، الطبعة الثانیة، انتشارات اسلام، طهران، 1378 ش؛ تفسیر نمونه، ج ‏4، ص 337.

[6] المائدة، 22.

[7] المائدة، 23.

[8] المائدة، 23.

[9] البحر المدید فی تفسیر القرآن المجید، ج‏2، ص:17-18.

[10] انظر:  الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 664؛  الطبرسی، فضل بن حسن، تفسیر جوامع الجامع، ج 1، ص 322، نشر جامعة طهران و ادارة الحوزة العلمیة فی قم، طهران، الطبعة الاولى، 1377 ش.

[11] اطیب البیان فی تفسیر القرآن، ج 4، ص 340؛ مجمع البیان، ج 3، ص 277.

[12] المائدة، 24.

[13] المائدة، 25.

[14] المائدة، 26.

[15] انظر: معجم البلدان 2: 69 و لسان العرب 13: 482- تیه؛ و انظر: الأصفى فی تفسیرالقرآن، ج‏1، ص: 38.

[16] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 667.

[17] انظر: بحرالعلوم، ج‏1، ص: 382؛ و السیدة الاصفهانی،  نصرت امین، مخزن العرفان در تفسیر قرآن، ج 4، ص 295، نهضت زنان مسلمان، طهران، 1361 ش.

[18] اطیب البیان، ج 4، ص 341؛ مجمع البیان، ج 3، ص 277.

[19] انظر:. حسینی، شاه عبدالعظیمی، حسین بن احمد، تفسیر اثنا عشری، ج 3، ص 61، انتشارات میقات، طهران، الطبعة الاولى، 1363 ش؛ الکاشانی، ملا فتح الله، تفسیر منهج الصادقین فی الزام المخالفین، ج 3، ص 214 - 215، مکتبة محمد حسن علمی، طهران، 1336 ش؛ الجرجانی ابو المحاسن حسین بن حسن، جلاء الأذهان و جلاء الأحزان، ج 2، ص 347، انتشارات دانشگاه تهران، طهران، الطبعة الاولى، 1377 ش؛ ابوالفتوح الرازی، حسین بن علی، روض الجنان و روح الجنان فی تفسیرالقرآن، تحقیق، یاحقی، محمد جعفر – ناصح، محمد مهدی، ج 6، ص 321، بنیاد پژوهشهاى اسلامى آستان قدس رضوى، مشهد،  1408 ق؛ الحائرى الطهرانی، میر سید علی، مقتنیات الدرر و ملتقطات الثمر، ج 3، ص 287 ، دار الکتب الاسلامیة، طهران، 1377 ش؛ مظهری محمد ثناءالله، التفسیر المظهری، تحقیق، غلام نبی تونسی، ج 3، ص 75، مکتبة رشدیه، پاکستان، 1412 ق.

[20] روض الجنان و روح الجنان فی تفسیرالقرآن، ج 6، ص 321؛ جلاء الأذهان و جلاء الأحزان، ج 2، ص 347؛ نقلا عن مخزن العرفان در تفسیر قرآن، ج ‏4، ص 295 – 296؛ ، مقتنیات الدرر و ملتقطات الثمر، ج 3، ص 287؛ التفسیر المظهرى، ج 3، ص 75.

[21]. انوار درخشان، ج 4، ص 402 – 403؛ بروجردی سید محمد ابراهیم، تفسیر جامع، ج 2، ص 194 - 197، انتشارات صدر، طهران، الطبعة السادسة، 1366 ش؛ نجفی خمینی، محمد جواد، تفسیر آسان، ج 4، ص 142، انتشارات اسلامیة، طهران، الطبعة الاولى، 1398 ق.

[22] تفسیر جامع، ج 2، ص 194 – 197.

[23] الطباطبائی، سید محمد حسین، المیزان فی تفسیر القرآن،ج 5، ص 294، مکتب الاعلام الاسلامی، قم، 1417 ق؛ مجمع البیان، ج 3، ص 280؛ الراغب الاصفهانی، حسین بن محمد، المفردات فی غریب القرآن، تحقیق، داودی، صفوان عدنان، ص 169، دارالعلم الدار الشامیة، دمشق، بیروت، الطبعة الاولى، 1412 ق؛ ابن منظور محمد بن مکرم، لسان العرب، ج 13، ص 482، دار صادر، بیروت، 1414 ق.

[24] مجمع البیان، ج 3، ص 280.

[25] تفسیر جوامع الجامع، ج‏1، ص 323.

[26] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص: 667.

[27] «قُلْنَا یَا ناَرُ کُونىِ بَرْدًا وَ سَلَامًا عَلىَ إِبْرَاهِیم»؛ الانبیاء 69.

[28] السبزواری نجفی، محمد بن حبیب الله، الجدید فی تفسیر القرآن المجید، ج 2، ص 448،  دارالتعارف للمطبوعات، بیروت، الطبعة الاوّلى،  1406 ق؛ مجمع البیان فی تفسیر القرآن، ج ‏3، ص 281؛ حقی بروسوی، اسماعیل، تفسیر روح البیان، ج 2، ص 377، دارالفکر، بیروت ؛ مغنیة، محمد جواد، التفسیر المبین، ص 141، بنیاد بعثت، قم؛ کاشانی ملا فتح الله، زبدة التفاسیر، تحقیق، بنیاد معارف اسلامی، ج 2، ص 245، قم، الطبعة الاولى، 1423 ق؛ التفسیر المظهری، ج ‏3، ص 76.

[29] المجلسی، محمد باقر بن محمد تقی، بحار الأنوار (ط- بیروت)، تحقیق، وتصحیح، فریق من المحققین‏، ج 13، ص 175، دار إحیاء التراث العربی‏، بیروت‏، الطبعة الثانیة‏، 1403 ق؛ ثقفی طهرانی، محمد، تفسیر روان جاوید، ج 2، ص 196، انتشارات برهان، طهران، الطبعة الثالثة، 1398 ق؛ البحرانی سید هاشم، البرهان فی تفسیر القرآن، تحقیق، قسم الدراسات الاسلامیة موسسة البعثة- قم، ج 2، ص 270، بنیاد بعثت، طهران، الطبعة الاولى، 1416 ق.

[30] المائدة، 25.

[31] تفسیر جوامع الجامع، ج ‏1، ص323 - 324 .

[32] مجمع البیان، ج 3، ص 281.

[33] فخرالدین الرازی، ابو عبدالله محمد بن عمر، مفاتیح الغیب، ج 11، ص 335، دار احیاء التراث العربی، بیروت، الطبعة الثالثة، 1420 ق؛ زبدة التفاسیر، ج 2، ص 245.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    266721 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    188552 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    109943 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103023 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    74625 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49847 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    49711 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    40926 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39220 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39125 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...