بحث متقدم
الزيارة
15308
محدثة عن: 2012/05/17
خلاصة السؤال
ما هو المعنى الدقيق للسخرية؟ و هل أن الكاريكاتور يعتبر أحد مصاديق السخرية أم لا؟
السؤال
ما هو المعنى الدقيق للسخرية؟ و هل أن الكاريكاتور يعتبر أحد مصاديق السخرية أم لا؟
الجواب الإجمالي

يعتبر أكثر علماء اللغة و مفسّري القرآن الكريم بأن كلمة الإستهزاء و السخرية ذات معنى واحد. و معناها هو احتقار الطرف المقابل و التقليل من قيمته و شأنه و منزلته. أو الإستهزاء بأحد الأصول و المباني و التعاليم الإنسانية و الدينية، و إظهارها للآخرين بشكل يوحي بأنها عديمة الأهمية. لذلك فإن السخرية و الإستهزاء يمكن أن يوجّه للفرد أو لمجموعة من الأفراد و يمكن أن يوجّه للثقافة و العادات و التقاليد و القيم الأخلاقية و الدينية.

فعندما يكون الهدف من الكاريكاتور تشوية سمعة الأفراد و إظهار عيوبهم إستهزاءً بهم، أو لتحقير القوم أو العشيرة و غير ذلك سينطبق عليه عنوان السخرية، و عندئذ من الطبيعي لا يكون جائزاً لا عقلاً و لا شرعاً، أما إذا انصب في خدمة الرأي العام للمجتمع و لأجل إراءة الضعف الإجتماعي و مشاكل المجتمع فمن البديهي عدم صدق عنوان السخرية عليه، بل يمكن اعتباره رسالة من أهل الفن لبيان المشاكل الإجتماعية و السياسية كالمشاكل الإقتصادية أو بعض التمييزات العنصرية و عدم المساواة و غيرها من الأمور.

الجواب التفصيلي

يتناول هذا المقال في البداية التحقيق الإجمالي في علل و عوامل و خلفيات أحد الأساليب الأخلاقية غير الصحيحة و هي السخرية و الإستهزاء طبقاً لما جاء في تعاليمنا الدينية، بعد ذلك نعرج بالموضوع و ندخل في مسألة الكاريكاتور و هل يعتبر من مصاديق السخرية أم إنه مستثنىً منه؟. لهذا الغرض نبدأ أولا ببيان المعنى اللغوي للسخرية و الإستهزاء.

الف)يعتبر أكثر علماء اللغة و مفسري القرآن الكريم بأن كلمة الإستهزاء و السخرية ذات معنى واحد. و معناها هو احتقار الطرف المقابل و التقليل من قيمته و شأنه و منزلته[1]. أو الإستهزاء بأحد الأصول و المباني و التعاليم الإنسانية و الدينية، و إظهارها للآخرين بشكل يوحي بأنها عديمة الأهمية. إن كلمة "السخرية" المشتقة من كلمة "يسخر" هي بمعنى الإستهزاء، و الإستهزاء هو: ذكر ما يستحقر و يستهان به الإنسان بقول أو إشارة أو فعل تقليد بحيث يضحك منه بالطبع.[2]

و المعنيان قد إستعملا في القرآن الكريم، نظير الآيات التالية:

1ـ "يَأَيهُّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسىَ أَن يَكُونُواْ خَيرْا مِّنهْمْ وَ لَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسىَ أَن يَكُنَّ خَيرْا مِّنهْنَّ وَ لَا تَلْمِزُواْ أَنفُسَكمُ‏ْ وَ لَا تَنَابَزُواْ بِالْأَلْقَاب".[3]

2ـ "قُلْ أَ بِاللَّهِ وَ ءَايَتِهِ وَ رَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتهَزِءُون".[4]

أنواع السخرية:

للسخرية أنواع مختلفة كغيرها من الأشياء الأخرى، فقد تتم بكتابة الجمل الساخرة أو بنبز الآخرين بألقاب قبيحة و غير مقبولة، أو بكتابة مقالة أو قد تكون برسم الكاريكاتور أو عن طريق عرض مسرحي و تقليد لطريقة كلام و لهجة الأقوام و الأمم و... و غالباً ما تنتقل هذه الأمور للآخرين عن طريق وسائل الأعلام المكتوبة كالصحف و المنشورات، أو الصوتية و المصوّرة كالمذياع و التلفاز. و كما بيّنا، بأن الإستهزاء و السخرية، قد يتحققان باللسان أو بالعمل، كالإشارة و الكناية و التعريض و تقليد الحركات و الكلام، بشكل من شأنه أن يضحك المشاهدين و المستمعين. كما و هناك كلمات أخرى في الإستعمال القرآني لها إرتباط بكلمة السخرية من حيث الموضوع، كالهمزة و اللمزة و التنابز، و لا مجال في هذا المقال لدراستها و نرجعكم فيها إلى التفاسير القرآنية.[5]

دوافع و جذور السخرية

إن السخرية و الإستهزاء في رأي القرآن كباقي السلوك الإنساني القبيح له عوامل و جذور مختلفة يمكن هنا الإشارة إلى بعضها:

1ـ الإستعلاء

أحد جذور استعلاء الأفراد هو أن يرى الإنسان نفسه أو قومه أو محتده و عشيرته أفضل من الآخرين، و منها كثير من الفكاهات المتّجهة لعرق و ثقافة الأقوام الأخرى، فعندما يقول القرآن الكريم "يَأَيهُّا الَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسىَ أَن يَكُونُواْ خَيرْا مِّنهْمْ وَ لَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسىَ أَن يَكُنَّ خَيرْا مِّنهْنَّ  وَ لَا تَلْمِزُواْ أَنفُسَكمُ‏ْ وَ لَا تَنَابَزُواْ بِالْأَلْقَاب"[6] فيُفهم من "عَسىَ أَن يَكُونُواْ خَيرْا مِّنهْمْ" أن منشأ الإستهزاء و السخرية هو حسّ الإستعلاء و التكبّر و الغرور. [7]

2ـ طلب الدنيا و محوريتها:

إن النصوص الدينية تعتبر إفتتان الكفار بالدنيا و شغفهم بها هو أحد عوامل سخريتهم من المؤمنين و إستهزائهم بهم: " زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُواْ الْحَيَوةُ الدُّنْيَا وَ يَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَ الَّذِينَ اتَّقَوْاْ فَوْقَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَ اللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيرْ حِسَاب".[8]

3ـ الجهل

كثير من الناس و على أثر عدم معرفتهم بحكم الإستهزاء و السخرية و جهل بآثاره السيئة الدنيوية و الأخروية يقومون به لا لشيء سوى للتسلّي و التلهي، على أن الجهل مذموم في الروايات و كثيراً ما حذرت من آثاره السيئة فعن أمير المؤمنين (ع): "أسوء القسم الجهل".[9]

4ـ إرتكارب الذنب

يمكن عدّ الإستغراق في الذنوب من جملة جذور الإستهزاء و أسبابه، لأن الذنب يُظلم القلب و يبعده عن القيم، لذلك نجدهم يواجهون آيات الله عزّوجلّ بالاستهزاء و السخرية، و من هنا عبر عنهم القرآن الكريم: " ثُمَّ كانَ عاقِبَةَ الَّذينَ أَساؤُا السُّواى‏ أَنْ كَذَّبُوا بِآياتِ اللَّهِ وَ كانُوا بِها يَسْتَهْزِؤُن‏".[10]

آثار الإستهزاء و السخرية

إن قبح و حرمة الإستهزاء و السخرية و وصف الآخرين بما لا يليق بهم و إظهار عيوبهم و إفشاء أسرارهم، من المسلمات الواضحة، سواء أ كانت عن طريق وسائل الإعلام أو عن طريق المحاورات أو العلاقات الإجتماعية الأخرى، و إن كان قبحها في وسائل الإعلام أكثر، لأن آثارها السيئة أكثر. نشير هنا إلى نموذجين من آثارها السيئة الثقافية و الدينية و السياسية و الإجتماعية:

1ـ تعريض سمعة الآخرين للخطر

من المشاكل التي تواجهنا في عصرنا الحاضر، هي كثرة إرسال الرسائل القصيرة عن طريق الهاتف الجوّال و كذلك البلوتوث و التي تنتشر بسرعة و تنتقل عن طريقها كثير من الأمور غير الأخلاقية و كذلك انتقاد الآخرين و الإستهزاء ببعض طبقات المجتمع و...، مع إن ديننا الإسلامي يؤكّد بأن حرمة المؤمن أكبر و أعظم من حرمة بيت الله: فعن أبي عبد الله (ع) قال: "المؤمن أعظم حرمةً من الكعبة".[11]

2ـ نسيان الله

من الآثار السيّئة لللإستهزاء و التلهّي به هو الغفلة عن ذكر الله تعالى فضلاً عن إضمحلال الحمية الدينية و إضعاف المباني العقائدية للناس: "فَاتخَّذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتىَّ أَنسَوْكُمْ ذِكْرِى وَ كُنتُم مِّنهْمْ تَضْحَكُون".[12]

فهذه الآية تدل على ان الإنشغال بسخرية المؤمنين و الإستهزاء بعقائدهم و سلوكهم و تصرفاتهم و تسلية النفس بهذه المسائل يؤدي بلا شك إلى الغفلة عن ذكر الله سبحانه، و لا عاقبة للغفلة إلا العذاب الإلهى.

القسم الثاني: الكاريكاتور

يعتبر الكاريكاتور في يومنا الحاضر فنّاً يمكن ضّمه إلى غيره من الفنون، كالطرفة السياسية القولية و غيرها التي يراد منها إظهار بعض المسائل الإجتماعية و السياسية و الإقتصادية و... فمن الممكن أن يعالج رسّام الكاريكاتور اليوم بفنه هذا كثيراً من المشاكل و النقائص الإجتماعية و يظهرها في قالب الكاريكاتور و هؤلاء كغيرهم من الأفراد يمكنهم عن هذا الطريق أداء حق رسالتهم الثقافية و التزامهم الإجتماعي و الديني.

و كمثال على ما نقول إذا قام أحد هؤلاء الفنانين برسم أحد الأمثال و التشبيهات القرآنية على شكل كاريكاتور، بأن يأخذ مثلاً الآية "إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى‏ ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكلُونَ فىِ بُطُونِهِمْ نَارًا  وَ سَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا"[13] و يرسمها على شكل شخص يأكل ناراً أو قوله تعالى "وَيْلٌ لِكُلِّ هُمَزَةٍ لُمَزَةٍ *الَّذي جَمَعَ مالاً وَ عَدَّدَهُ* يَحْسَبُ أَنَّ مالَهُ أَخْلَدَهُ"[14] و يبين تهديد الله و إنذاره للأثرياء الذين ليس لهم هدف إلا جمع الأموال و تكديس الثروة، على شكل كاريكاتور، فهل سينطبق على هذا العمل عنوان السخرية؟ فمن الطبيعي عدم ذلك، بل هو عمل ينسجم مع الرسالة الدينية و الثقافية.

على أي حال، فهذا العمل (الكاريكاتور) إذا كان لأجل تشويه سمعة الأفراد و إظهار عيوبهم لأهداف غير أخلاقية و لا عقلانية و لا شرعية[15] أو إذا كان لأجل الفساد الثقافي و غيره سينطبق عليه ـ بلا شك ـ عنوان السخرية و من الطبيعي يكون حراماً و غير جائز، أما إذا انصبّ في خدمة الرأي العام للمجتمع و لأجل إظهار الضعف الإجتماعي و مشاكل الأمة و المجتمع، فمن البديهي عدم صدق عنوان السخرية عليه، بل يمكن اعتباره رسالة من أهل الفنّ لتنبيه المسؤولين و المتصدين على المشاكل الإجتماعية و السياسية كالمشاكل الإقتصادية أو بعض التمييزات العنصرية و عدم المساواة و غيرها من الأمور.

 

 


[1]  الفهري، سيد أبو الحسن، قاموس المحيط، كلمة "السخرية"، المصطفوي، حسن، التحقيق في كلمات القرآن الكريم، ج 11، ص 256، القرشي، علي أكبر، قاموس القرآن، ج 7، ص 154، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1371 ش.

[2]  الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج18، ص321، مكتب النشر الاسلامي، 1417هـ.

[3]  الحجرات، 11.

[4]   التوبة، 65.

[5]  كمثال على ما نقول راجعوا تفسير الأمثل للشيخ المكارم الشيرازي، ج 16، ص 546، مدرسة الإمام علي بن أبي طالب، قم، 1421 ق.

[6]  الحجرات،11.

[7]  تفسير الأمثل، ج 22، ص 179.

[8]  البقرة، 212.

[9]  التميمي الآمدي، عبد الواحد، غرر الحكم، ص 73، مكتب تبليغات الإسلامي، قم، 1366 ش.

[10]  الروم، 10.

[11]  المجلسي، محمد باقر، بحار الأنوار، ج 64، ص 71، مؤسسة الوفاء، بيروت، 1409 ق.

[12]  المؤمنون، 110.

[13]  النساء، 10.

[14]  الهمزة، 1-3.

[15] إذا كان لهدف الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر فلا ينطق عليه عنوان السخرية.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    266719 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    188542 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    109940 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    103022 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    74623 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49845 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    49710 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    40922 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    39218 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    39124 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...