بحث متقدم
الزيارة
5393
محدثة عن: 2008/12/20
خلاصة السؤال
ما هی رؤی القرآن حول التعامل السلمی للمسلمین مع اتباع الاقلیات الاخرى؟
السؤال
ما هی رؤی القرآن حول التعامل السلمی للمسلمین مع اتباع الاقلیات الاخرى؟
الجواب الإجمالي

یعد التعایش الدینی و التسامح المذهبی أحد ارکان الفکر الاسلامی الاصیلة فمن یراجع المصادر الاسلامیة یجد کما کبیرا من الآیات القرآنیة تحدثت عن هذا الموضوع بانحاء مختلفة مصرحة بالحث على التعایش السلمی و احترام الاخر.

فان القرآن الکریم یرفض الصراع المذهبی و الاختلاف العقیدی کما یرفض معالجة ذلک بالسیف و القدرة کما فی الحرب الصلیبیة المسیحیة و لایرى ذلک هو الاسلوب الامثل، کذلک ینهى عن الحقد و الکراهیة لاصحاب الدیانات الاخرى و یمنع من توجیه أی إهانة الیهم.

قد رسم القرآن الکریم طریقا لتحقیق هذا الهدف یتمثل بالخطوات التالیة:

1. حریة العقیدة و الفکر

2. الترکیز على الاصول المشترکة

3. رفض التمییز العنصری

4. الحث على الحوار باجواء سلمیة

5. الجنوح الى السلم عند الدعوة الیه

6. الاعتراف بحقوق الاقلیات

7. الاعتراف بانبیاء الدیانات الالهیة الاخرى و کتبها

8. الصلح العالمی

9. رفض کل انواع التعالی على اصحاب الدیانات الاخرى

10. الحث على التعاون فی القضایا الدولیة

الجواب التفصيلي

یعتبر التعایش الدینی و التسامح المذهبی أحد ارکان الفکر الاسلامی الاصیلة فمن یراجع المصادر الاسلامیة یجد کما کبیرا من الآیات القرآنیة تحدثت عن هذا الموضوع بانحاء مختلفة مصرحة بالحث على التعایش السلمی و احترام الاخر، فی وقت[1] کان مفهموم التعایش المذهبی من المفاهیم الغریبة عن الذهنیة البشریة.

ان القرآن الکریم لایرى معنى للحروب الدینیة او الاختلافات العقائدیة کما کان یراها البعض و التی ادت الى دمار شامل کالحروب الصلیبیة المسیحیة. کذلک یرفض القرآن الکریم الاحقاد و الاحن الدینیة و العداء لاتباع الدیانات الاخرى و یرفض ای نوع من انواع الاهانة و التحقیر لهم.

حینما نطالع القرآن الکریم نراه یتحدث عن طائفتین؛ احداهما من المسحییة و الاخر من الیهود قامت کل واحدة منها بالاستهزاء بالاخرى و سحق حقوقها الانسانیة و اشعال فتیل الحرب و الاختلاف بینهما فقال: "و قالت الیهود لیست النصاری علی شیء و قالت النصاری لیست الیهود علی شیء و هم یتلون الکتاب کذلک قال الذین لایعلمون مثل قولهم فالله یحکم بینهم یوم القیامة فیما کانوا فیه یختلفون".[2]

لکن القرآن رسم طریقا للتعایش السلمیة عبر خطوات متعددة منها:

1. حریة العقیدة و الفکر

تم التاکید فی بعض الآیات على حریة العقیدة و الفکر، بمعنى ان الانسان خلق بنحو لایمکن تحمیل العقیدة و فرضها علیه فرضا لان العقیدة امر قلبی لایمکن ان ان یفرض على الانسان بای حال من الاحوال، فقال تعالى مشیرا الى ذلک: "لا اکراه فی الدین قد تبین الرشد من الغی".[3] و فی آیة اخرى: "ولو شاء ربک لآمن من فی الارض کلهم جمیعاً أفانت تکره الناس حتی یکونوا مؤمنین".[4]

ثم ان القرآن قد رسم للنبی (ص) مهمته التی منها ابلاغ الرسالة الالهیة سوى قبلها المخالفون ام لا، بلا تحمیل او فرض: "و قل الحق من ربکم فمن شاء فلیومن و من شاء فلیفکر"،[5] و قال تعالی: "ولو شاء الله ما اشرکوا و ما جعلناک علیهم حفیظاً و ما انت علیهم بوکیل".[6]

فالایمان بالله لایمکن ان یفرض فرضا علی الناس بل الطریق الوحید للاعتقاد و نفوذه الى القلب و الروح هو طریق المنطق و البرهان و الاستدلال فلابد من ادراک الحقائق الدینیة للاعتقاد بها و العمل وفقا لها بارادة و اختیار.

البعد الثانی لحریة الفکر و العقیدة فی القرآن یتمثل فی الآیات المتعددة التی تدعو الى التعقل و التفکر فی الکون و تطلب من الانسان اعتماد قواه العقلیة لیعرف ما یضره مما ینفعه و لیسیر فی طریق الکمال عن وعی بعیدا عن أسر التقلید و البله و الضلال، من هذه الآیات قوله تعالى: "سنریهم آیاتنا فی الآفاق و فی انفسهم حتی یتبین لهم انه الحق أو لم یکف بربک انه علی کل شیء شهید"،[7] و فی آیات اخرى: "و فی الارض آیات للموقنین * و فی انفسکم أفلا تبصرون".[8]

 

2. الترکیز على الاصول المشترکة

منذ الایام الاولى لبعثة النبی الاکرم (ص) بالرسالة الاسلامیة دعا الى التعایش السلمی فخاطب اهل الکتاب بالقول: " قل یا اهل الکتاب تعالوا الی کلمة سواء بیننا و بینکم الا نعبد الا الله و لا نشرک به شیئاً و لا یتخذ بعضنا بعضاً ارباباً من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بانا مسلمون".[9]

و هذه الآیة من اهم الآیات التی دعت اهل الکتاب الی الوحدة، و من الملاحظ ان طریقة استدلال هذه الایة تختلف عن الآیات السابقة فان الآیات السابقة تدعو الى الاسلام بصورة مباشرة الا ان هذه الآیة تدعو المشرکین الى نقطة الاشتراک بین الاسلام و بین اهل الکتاب.

و بهذا یعلّمنا القرآن درسا، مفاده: أنّکم إذا لم توفّقوا فی حمل الآخرین على التعاون معکم فی جمیع أهدافکم، فلا ینبغی أن یقعد بکم الیأس عن العمل، بل اسعوا لإقناعهم بالتعاون معکم فی تحقیق الأهداف المشترکة بینکم، کقاعدة للانطلاق إلى تحقیق سائر أهدافکم المقدّسة.[10]

3. رفض التمییز العنصری

ان القرآن الکریم ینفی جمیع انواع التمایز العنصری و یرى ان ابناء البشر کلهم یعود الى نسل واحد، قال تعالى: "یا ایها الناس انا خلقناکم من ذکر و أنثی و جعلناکم شعوباً و قبائل لتعارفوا إن اکرمکم عند الله أتقاکم إن الله علیم خبیر".[11]

فمن اصول التعایش السلمی التساوی بین ابناء البشر؛ لان التمایز العنصری و التعالی على الآخرین یؤدی الى تحقیر الملل و اهانة الشعوب الاخرى و بالتالی خلق الکثیر من المشاکل و العقد فی المجتمع البشری و ما الحرب العالمیة الاولى و الثانیة الا نموذجا بارزا لذلک.

ان القرآن الکریم یرى انه لاتفاضل بین بنی البشر الا فی التقوى و ان المجموعة البشریة بالاسرة الواحدة و الامة الواحدة قال تعالى: "کان الناس امة واحدة فبعث الله النبیین مبشرین و منذرین و أنزل معهم الکتاب بالحق لیحکم بین الناس فیما اختلفوا فیه و ما اختلف فیه ....".[12]

من هنا نری الکثیر من الآیات القرآنیة تخاطب الناس بالعناونی التالیة " یابنی آدم"[13] و "یاایها الناس".[14]

هذه الخطابات و التعابیر تشیر الى ان ابناء البشر بشتى قومیاتهم و اوطانهم مشترکون فی الانسانیة بلا ادنى فرق و ان اختلف الالوان و الالسن و القومیات، الا ان الاسلام یرى الانسان یعود الى نسل واحد و لیس لتلک الفروق ادنى اثر فی انسانیة الانسان.[15]

4. الحث على الحوار باجواء سلمیة

حث القرآن الکریم المسلمین على الجدال مع اهل الکتاب بالتی هی احسن و الحوار البناء معهم و بناء العلاقات على الاصول المشترکة بینهم، فقال عز من قائل: "و لا تجادلوا أهل الکتاب إلا بالتی هی أحسن الا الذین ظلموا منهم و قولوا آمنا بالذی أنزل إلینا و أنزل إلیکم و إلهنا و إلهکم واحد و نحن له مسلمون".[16]

اما الحوار مع عبدة الاصنام الجاهلین المعاندین فان الآیات تتحدث عن الحوار معهم بما یقتضیه الحال على العکس من هذا الایة التی دعت الى الجدال بالتی هی احسن و الحوار البناء مع اهل الکتب و ذلک لانهم عرفوا مقدارا من القوانین و الاوامر الالهیة و توصیات الانبیاء و الکتب السماویة فلدیهم الاستعداد لسماع الآیات الالهیة.

و قد نهى الاسلام اتباعه من سب اصحاب الدیانات الاخرى لانه سیؤدی الى ردة فعل معاکسة فیسبوا الله عدوا: «و لا تسبوا الذین یدعون من دون الله فیسبوا الله عدوا بغیر علم کذلک زینا لکل أمة عملهم ثم الی ربهم مرجعهم فینبئهم بما کانوا یعملون».[17]

ان الدساتیر الاسلامیة قائمة على اساس المنطق و الاستدلال و اسلوب الحوار بالتی هی احسن، من هنا أکد على المسلمین ان لاینجروا وراء العواطف و یتجنبوا مواجهة المشرکین بالسباب و الکلمات البذیئة؛ بل دعاهم الى الالتزام باصول الادب و العفة و اللین فی الکلام حتى فی مع اتباع الدیانات الخرافیة لان کل ملة او طائفة حساسة تجاه عقائدها و ان اعتماد الاسلوب الخشن یؤدی الى اصرارهم على التمسک بتلک العقائد الخرافیة.

5. الجنوح الى السلم عند الدعوة الیه

لقد حث القرآن على هذا البعد من التعامل مع الاخرین فی کثیر من الآیات منها: «... فان اعتزلوکم فلم یقاتلوکم و ألقوا إلیکم السلم فما جعل الله لکم علیهم سبیلاً».[18]

اشار المفسرون الى سبب نزول الآیة بانه وردت روایات عدیدة تفید أنّ إثنتین من القبائل العربیة فی زمن النّبی (ص) و هما قبیلتا «بنی ضمرة» و «أشجع» کانت إحداهما و هی قبیلة بنی ضمرة قد عقدت مع النّبی اتفاقا بترک النزاع، و کانت القبیلة الثانیة حلیفة للقبیلة الأولى دون أن تعقد مثل هذا الاتفاق مع النّبی (ص)، و تقول الروایات إن بعض المسلمین أخذوا یشککون فی وفاء «بنی ضمرة» للمسلمین، و اقترحوا على النّبی أن یهاجم هذه القبیلة قبل أن تبادر هی بالهجوم على المسلمین،

فرد النّبی (ص) قائلا: «کلا، فإنّهم أبر العرب بالوالدین، و أوصلهم للرّحم، و أوفاهم بالعهد».

و بعد فترة علم المسلمون أنّ قبیلة «أشجع» و على رأسها «مسعود بن رجیلة» قد وصلت حتى مشارف المدینة، و هی فی سبع مائة رجل، فبعث النّبی (ص) وفدا للتعرف على سبب مجیئهم إلى ذلک المکان، فأجابت هذه القبیلة، بأنّها جاءت لکی تعقد اتفاقا مع المسلمین مماثلا لاتفاق «بنی ضمرة» معهم، و ما أن علم النّبی (ص) بهذا الأمر حتى أمر أصحابه بأن یأخذوا مقدارا من التمر هدیة لهذه القبیلة، ثمّ التقى بهم النّبی (ص) فأخبروه بأنّهم لعجزهم عن موازرة المسلمین فی قتال الأعداء، و لعدم رغبتهم فی المشارکة فی قتال ضد المسلمین، لما تربطهم بهم من صلة الجوار، لذلک یرومون عقد اتفاق أو میثاق مع المسلمین بتحریم العدوان بینهما، فنزلت الآیة المذکورة بهذا الشأن و هی تبیّن للمسلمین ما یجب علیهم أن یفعلوه فی مثل هذه الحالة.[19]

 

6. الاعتراف بحقوق الاقلیات

لا یوجد دین کالدین الاسلامی من ضمن حریات الاقلیات الاخرى و حافظ على شرف حقوقهم، فقد حث الاسلام على اقامة العدل فی الوسط الاجتماعی بصورة تامة لا بحق المسلمین فحسب، بل لابد ان یشمل العدل جمیع اطیاف المجتمع الاسلامی بجمیع الوانهم و دیاناتهم و الوانهم و السنتهم، و هذه الخصیصة تعد من خصائص الانسانیة التی لم یستطع أی دین أو تجاه فکری تحقیقها و إنزالها الى أرض الواقع.

فما على الاقلیات الاخرى الا ان تعقد مع المسلمین عقد الذمة لتنال بذلک جمیع حقوقها و تعیش بکل حریة حالهم کحال سائر المسلمین الذین ینعمون بالحریة و الحقوق الاجتماعیة و الامن الداخلی و الخارجی.

لقد صرح القرآن الکریم بهذا الحق للاتباع الاقلیات الاخرى بقوله: «لا ینهاکم الله عن الدین لم یقاتلوکم فی الدین و لم یخرجوکم من دیارکم أن تبروهم و تقسطوا إلیهم إن الله یحب المقسطین».[20]

من هنا سمح الاسلام لاتباع الدیانات الاخرى بالعیش فی البلاد الاسلامیة و تؤمن حقوقهم الانسانیة کاملة بشرط ان لایقوموا ببعض الاعمال التی تعکر على المجتمع الاسلامی حیاته و ان لایتأمروا مع الاخرین ضد الاسلام، و قد اشار الى ذلک بقوله تعالى: «انما ینهاکم الله عن الذین قاتلوکم فی الدین و أخرجوکم من دیارک و ظاهروا علی إخراجکم أن تولوهم و من یتولهم فأولئک هم الظالمون».[21]

من خلال هاتین الآیتین یتضح ان سیاسة الاسلام تجاه الاقلیات الاخرى هی کالتالی: مادامت الاقلیات الدینیة لم تتجاوز على حقوق المسلمین و لم تعمل ضدهم و تتآمر علیهم لهم الحق فی العیش بحریة فی الوسط الاسلامی و انه یجب على المسلمین مراعاة العدالة معهم و الاحسان الیهم؛ لکن اذا لم یلتزموا بشروط العهد و عملوا ضد المسلمین و تعاملوا مع خصوم الاسلام و اعدائه یجب على المسلمین منعهم و التصدی لهم من القیام بهذا العمل.

ان الاسلام ضمن حقوق الاقلیات الاخرى بحیث یحق لهم ارتکاب ما یرونه حلالا فی دینهم حتى اذا کان محرما فی الشریعة الاسلامیة کشرب الخمر و لایحق لاحد من المسلمین التعرض لهم، نعم لیس من حقهم الاجهار بذلک، فان اجهارهم یعنی نقضهم للعهد، "ای لقانون الحمایة"، نعم لایحق لهم القیام بالاعمال المحرمة فی شریعتهم ایضا کالزنا و اللواط و ... و من حق القاضی اقامة الحد علیهم و ان کان یحق له ارجاعهم الى شریعتهم لیحاکموا طبقا لها.[22]

ان الفقه الاسلامی یرى انه لو ترافع اثنان من اهل الذمة الى القاضی المسلم فهو مخیر بین الحکم بینهم وفقا للشریعة الاسلامیة و بین الاعراض عنهم قال تعالى: «فان جاوک فاحکم بینهم أو أعرض عنهم».[23]

و لا یعنی التخییر أن یستخدم النّبی (ص) میله و رغبته فی اختیار أحد الأمرین المذکورین، بل إن‏ المراد من ذلک هو أن یراعی النّبی الظروف و الملابسات المحیطة بکل حالة، فإن رأى الوضع مناسبا للحکم بینهم قضی بینهم، و إن رأى خلاف ذلک ترکهم و أعرض عنهم.[24]

من هنا یتضح ان العلاقة بین المسلمین و اهل الکتاب قائمة على رعایة المصالح و ان التعایش معهم کان بدرجة عالیة من القوة و الاستحکام و الثقة بحیث کانوا یترافعون الى النبی الاکرم (ص) فی خصوماتهم؛ ان اقامة العدل قیمة انسانیة یجب على الحاکم الاسلامی الالتزام بها و رعایتها و لاینبغی ان یغلب البعد الطائفی او العرقی او ... على احکامه و قضائه.

 

7. الاعتراف بانبیاء الدیانات الالهیة الاخرى و کتبها

مما لاشک فیه اشتراک جمیع الکتب السماویة فی الاصول العامة و الاساسیة للدین و انها تهدفة لى تحقیق غایة مشترکة هی تربیة و اعداد الانسان الکامل نعم تختلف فی الفرعیات تبعا لمقتضى قانون التکامل التدریجی بحیث کل دیانة تمثل معالجة لمرحلة من مراحل التکامل البشری فتکون قوانینها منسجمة مع تلک المرحلة؛ من هنا نرى القرآن الکریم بالاضافة الى اضفاء القدسیة و الاحترام على الانبیاء السابقین نراه یصدق تلک الدیانات و یقر بمشروعیتها، کما فی قوله تعالى: «و أنزلنا إلیک الکتاب بالحق مصدقاً لما بین یدیه من الکتاب و مهیمنا علیه فاحکم بینهم بما أنزل الله»،[25] کما وردت فی القرآن الکریم حدود عشرین آیة فی تصدیق التوراة و الانجیل.[26] فالسنة الالهیة اقتضت أن کل نبی یؤید النبی الذی سبقه و کل کتاب سماوی یدعم و یصدق الکتاب الذی نزل قبله، فقد اشار تعالى الى تصدیق النبی موسى (ع) و التوراة من قبل السید المسیح (ع) فقال تعالى: « وَ قَفَّیْنا عَلى‏ آثارِهِمْ بِعیسَى ابْنِ مَرْیَمَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ آتَیْناهُ الْإِنْجیلَ فیهِ هُدىً وَ نُورٌ وَ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ التَّوْراةِ وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةً لِلْمُتَّقینَ».[27]

 

8. الصلح العالمی

لقد ارسى الاسلام و منذ الایام الاولى للبعثة النبویة الشریفة اسس الصلح فمهد الطریق لاقرار الصلح و السلام فی الارض و وفر الارضیة المناسبة للتعایش السلمی بین الشعوب، فالصلح هو روح الاسلام و جوهره و یکفی ان ننظر الى وجه التسمیة فان الاسلام ماخوذة من مادة "سلم" فهی تتضمن معنى السلامة و الاستقرار و الاطمئنان، من هنا نرى الاسلام یامر اتباعه بالقول: «یا أیها الذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافة...».[28]

لا ریب ان السلم یمتاز عن الصلح بانه اسمى منه و اکثر دواما من الصلح لانه بمعنى السلامة و الامن، و اما الصلح فهو عقد مؤقت قد یتبدل تبعا للظروف، من هنا حث المولى تعالى نبیه الکریم (ص) الى الجنوح الى السلم ان جنح الطرف المقابل له فقال عز من قائل: «و أن جنحوا للسلم فاجنح لها...».[29]

لقد رکز القرآن الکریم على السلم بدرجة انه منح المؤمنین الامل و البشارة بان اعتماد المسلمین لهذا الطریق سیؤدی الى خلق حالة من الالفة و المحبة بینهم و بین خصومهم: «عسی الله أن یجعل بینکم و بین الذین عادیتم منهم مودة و الله قدیر و الله غفور رحیم».[30]

ان الاسلام یقسم غیر المسلمین الى طائفتین، الطائفة الاولى التی وقفت بوجه المسلمین و شهرت السیف امامهم و حاربتهم و اخرجتهم من بیوتهم و دیارهم و جاهروا الاسلام العداء بالید و اللسان، هذه الطائفة منع القرآن المسلمین عن ابداء ای نوع من انواع الحب و المودة لهم و کان المصداق البارز لهذه الطائفة هم مشرکی مکة المکرمة و خاصة قادة قریش سؤاء الذین مارسوا العداء بصورة فعلیة ام الذین ساندوهم و آزوهم.

اما الطائفة الثانیة و المصداق الواضح لهذه المجموعة هم مشرکو مکّة، و خصوصا سادات قریش، حیث بذل بعضهم کلّ جهدهم لحرب المسلمین و إیذائهم، و أعانوا آخرون على ذلک.

و الطائفة الاخرى: مع کفرهم و شرکهم- لا یضمرون العداء للمسلمین، و لا یؤذونهم و لا یحاربونهم و لم یشارکوا فی إخراجهم من دیارهم و أوطانهم، حتّى أنّ قسما منهم عقد عهدا معهم بالسلم و ترک العداء.

إنّ الإحسان إلى هذه المجموعة و إظهار الحبّ لهم لا مانع منه، و إذا ما عقد معهم عهد فیجب الوفاء به، و أن یسعى لإقامة علاقات العدل و القسط معهم.

و مصداق هذه الجماعة یتجسّد بطائفة (خزاعة) الذین کانوا قد عقدوا عهدا مع المسلمین على المسالمة معهم و ترک الخصام.[31]

بل نرى اهتمام الاسلام بالصلح فی جمیع المجالات حتى انه یحث علیه حتى فی المجتمعات الصغیرة و الاختلافات الاسریة حیث یقول: "و الصلح خیر".

الخلاصة: ان المیل الى الصلح و العایش السلمی یعد احد الارکان الاساسیة للدین الاسلامی و انه من ارقى القوانین و القیم التی دعا الیها القرآن الکریم، و اما إعداد القوة و الاستعداد العسکری فانما یاتی للاستعداد للحالات الطارئة و الضروریة التی تقتضیها حالات الدفاع عن حریم البلاد الاسلامیة.

9. رفض کل انواع التعالی على اصحاب الدیانات الاخرى

یتضح من خلال المراجعة الى القرآن الکریم وجود طائفة من الآیات التی تتصدى للتعصب المذهبی و التطرف الدینی و ترى انها اتجاهات غیر سلیمة تخلق الکثیر من حالات الشحناء و البغضاء و العداء بین اتباع الدیانات، فبعد ان حث القرآن الکریم المسلمین على التسامح و المداراة مع اتباع الدیانات الاخرى نراه یقوم بتصحیح الاخطاء و التطرف الموجود عندهم.

فمن الواضح ان الیهود و النصارى یعتقدون انهم الشعوب المختارة و ان الیهود یرون انفسهم شعب الله المختار و انهم ابناء الله تعالى و ان علاقتهم مع الله بدرجة من الاستحکام و الوثوق بحیث لایمکن ان تتزلزل و ان الجنة خاصة بهما و ان انها محرمة على غیرهم، فالیهودیة و المسحیة هی المفضلة دائما و ابدا و انها الجدیر بالاحترام و التقدیر فی مقابل الامم.[32]

و لقد اشار القرآن الکریم الى هذه القضیة بقوله: "وَ قالَتِ الْیَهُودُ وَ النَّصارى‏ نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ قُلْ فَلِمَ یُعَذِّبُکُمْ بِذُنُوبِکُمْ بَلْ أَنْتُمْ بَشَرٌ مِمَّنْ خَلَقَ یَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ لِلَّهِ مُلْکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَیْنَهُما وَ إِلَیْهِ الْمَصیر".[33]

و قال تعالى فی آیة اخرى: "وَ قالُوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلاَّ مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصارى‏ تِلْکَ أَمانِیُّهُمْ قُلْ هاتُوا بُرْهانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صادِقین* بَلى‏ مَنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ فَلَهُ أَجْرُهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُون‏‏".[34] من هنا یرفض القرآن الکریم حصر على طائفة معینة.

اتضح ان القرآن الکریم یرفض کل انواع التعالی و الغرور و التکبر و التعصب المذموم و یراها تمثل الارضیة المناسبة لاثارة الشحناء و الحروب بین الشعوب و کذلک یبرهن الاسلام على خواء تلک الافکار الخاطئة و انها لاتستند الى ای دلیل علمی او قاعدة رصینة، و اذا ما استحکمت و تغلغلت تلک الافکار الى عقلیة الشعوب فانها سوف تعرض التعایش العالمی الى التلاشی و الانعدام، و ان القضاء الى العصبیات الدینیة الباطلة مقدمة لتحقیق التعایش السلمی بین الشعوب.

ان القرآن الکریم یرفض فکرة ان تکون امة ما هی الامة المختارة و ان الله تعالى لم یعقد عقد اخوة مع أی قومیة أو طائفة و انما التمایز و التفاضل بین الافراد یکون على اساس التقوى و الخضوع للحق و الحقیقة فقط.

10. الحث على التعاون فی القضایا الدولیة

من ضروریات الحیاة التعاون و التکافل الاجتماعی و ان النظام الدولی لایمکن ان یقوم الا على اساس هذا التعاون سواء على الصعید السیاسی ام الاقتصادی ام الاجتماعی او الثقافی.

من هنا نرى القرآن الکریم یحث على هذا الاصل العقلائی و یؤکد علیه و انه لابد من التعاون: "على البر والتقوى"، و اجتناب التعاون على الاثم و العدوان: «تعاونوا علی البر و التقوی و لا تعاونوا علی الاثم و العدوان».[35]

ان المعاییر العالمیة ترى ان السعی وراء ارساء العدالة، المساواة، الصلح، الامن، الرفاه، کلها من مصادیق "البر"، و مواجه الهیمنة و الاستعمار و التمییز العنصری و... کلها من مصادیق السعی فی طریق التقوى و تقریب الشعوب الى الارادة الالهیة، فلابد من اجتناب ای نوع من انواع التعاون على الفساد و الظلم و الغطرسة.[36]

فکلما کان الالتفات الى المشترکات اکثر ازدادت درجة التفاهم بین الشعوب و بالنتیجة یتحقق الصلح و الامن العالمیین فالقرآن بالاضافة الى حثه على الاخذ بالاصول المشترکة: "قل یا هل الکتاب تعالوا..." و تأکیده على البر و التقوى نراه یجیز  للمسلمین التعامل الاقتصادی و.... معهم و تناول طعامه الغیر المحرم کالخمر و الخنزیر و... « الیوم أحل لکم الطیبات و طعام الذین اوتوا الکتاب حل لکم و طعامکم حل لهم ...»[37].

من البدیهی ان حلیة طعامهم و... یعد من مصادیق التعاون و التعایش السلمی، فالاسلام لا ینظر الى التعاون کفرض شرعی فحسب بل یراه ضرورة انسانیة و ان الاستفادة من الطاقات و النعم التی سخرها الله تعالى للانسان لایمکن ان یکون الا من خلال التعاون.

النیجة: صحیح ان الایة لم تصرح بالتعاون الا انها بینت ذلک من خلال المصادیق التی ذکرتها.



[1] قبل اربعة عشر قرنا.

[2] البقرة، 130.

[3] بقره، 256.

[4] یونس، 99.

[5] کهف، 29.

[6] الانعام، 107.

[7] فصلت، 53.

[8] الذاریات، 20-21.

[9] آل عمران، 64.

[10] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏2، ص 537.

[11] الحجرات، 13.

[12] البقرة، 213

[13] جاء التعبیر ببنی آدم فی عدة آیات منها تعبیر: الآیات 26، 27، 35 و 171 من سورة الاعراف و الآیه 70 من سورة الاسراء.

[14] الانفطار، 6؛ الانشقاق، 6 و غیرها.

[15] انظر: یاسر ابو شبانه، النظام الدولی الجدید بین الواقع الحالی و التصور الاسلامی، ص 542 – 543.

[16] العنکبوت، 46

[17] الانعام، 108.

[18] النساء، 90.

[19] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج‏3، ص:373-374.

[20] الممتحنة، 8.

[21] الممتحنة، 90.

[22] جعفر السبحانی، مبانی الحکومة الاسلامیة،ترجمة داود الهامی، ص 526-530

[23] المائدة، 42.

[24] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏4، ص 9-10.

[25] المائدة،48.

[26] منها: آل عمران، 50، «و مصدقا لما بین یدی من التوراة ....»؛ النساء، 47، «مصدِقاً لما بین یدیه من التَوراة و آتیناه الإِنجیل فیه هدى و نورٌ و مصدِقاً لما بین یدیه من التَّوْراةِ ‏». المائدة، 46: «مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ هُدىً وَ بُشْرى‏ لِلْمُؤْمِنین‏». البقرة، 97: «وَ لَمَّا جاءَهُمْ رَسُولٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِما مَعَهُم‏». البقرة، 101.

[27] المائدة، 46.

[28] البقرة، 208.

[29] الانفال، 61.

[30] الممتحنة،7.

[31] الأمثل فی تفسیر کتاب الله المنزل، ج ‏18، ص 250-251.

[32] انظر: محمد مجتهد شبستری، «هم زیستی مذهبی» التعایش المذهبی، مجلة مکتب اسلام، السنة 7، العدد3، ص 37.

[33] المائدة،18 .

[34] البقرة، 111-112.

[35] المائدة، 2.

[36] انظر: عباس عمید زنجانی، فقه سیاسی" الفقه السیاسی"، ج 3، ص 441 ـ 461.

[37] المائدة، 5.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    262907 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    150649 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    105530 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101489 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    55295 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    47777 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    44970 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37782 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36627 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    35623 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...