بحث متقدم
الزيارة
100391
محدثة عن: 2012/03/12
خلاصة السؤال
كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
السؤال
كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و هل هناك سبب لتكرار إسم النبي (ص) في القرآن؟
الجواب الإجمالي

ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية:

1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ شَيْا وَ سَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِين".

2ـ الأحزاب، الآية 40: "مَّا كاَنَ محُمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِيِّنَ وَ كاَنَ اللَّهُ بِكلُ‏ِّ شىَ‏ْءٍ عَلِيمًا".

3ـ سورة محمد، الآية 2: "وَ الَّذِينَ ءَامَنُواْ وَ عَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ وَ ءَامَنُواْ بِمَا نُزِّلَ عَلىَ‏ محُمَّدٍ وَ هُوَ الحْقُّ مِن رَّبهِّمْ كَفَّرَ عَنهْمْ سَيِّاتهِمْ وَ أَصْلَحَ بَالهَم".

4ـ الفتح، الآية29: "محُّمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَ الَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلىَ الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنهَمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَ رِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فيِ وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَالِكَ مَثَلُهُمْ فىِ التَّوْرَئةِ  وَ مَثَلُهُمْ فىِ الْانجِيل...".

كما و ذكر النبي (ص) في القرآن باسماء و القاب أخری، کقوله تعالی "يا أيها النبي"[1] و "يا أيها الرسول".[2] و "يا أيها المدّثر"[3] و "أحمد" و هذا الإختلاف في التعبير له أهداف و حكم مختلفة، فخطاب "يا أيها المدثر": أي "يا أيها المتغطي بالثياب للنوم". و قد كان على هذه الحالة فخوطب بوصف مأخوذ من حالة تأنيساً و ملاطفة.[4]

أن النبي محمداً (ص) يتوفّر على بعدين الأوّل منها سماوي و الآخر البعد الماديّ الأرضي، و بعبارة أخرى البعد الباطني و الظاهري، فمن هنا اطلق الباري تعالی عليه بلحاظ كل بعد من تلك الأبعاد إسماً خاصأً، و لكل من البعدين أحكامه و ضوابطه الخاصة. فقد جاء في الروايات أن إسمه في السماء أحمد و في الأرض محمد (ص).[5]

و قد استعرض المفسّرون عدة أسباب لتصريح القرآن بأسم "محمّد" بشكل مكرّر و كذلك بالنسبة لإسم "أحمد" نشير إلى بعضها:

1ـ لقد ذكر القرآن الكريم النبي الأكرم (ص) بكل تعظيم ترغيباً للآخرين بالتأسي بسيرته و تقديراً للإنسجام الواسع النطاق بین شخصيته (ص) و بين القرآن الكريم.

2ـ لذكر إسم النبي الأعظم (ص) في القرآن صراحة سرّ و نكتة لا يمكن ايصالهما و تأمينهما بدونه، مثلما كان الكلام عن خاتمية الرسول (ص) فذكره الله باسم "محمّد" حتى ترتفع كل شبهة و شك:[6] "مَّا كاَنَ محُمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَ لَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَ خَاتَمَ النَّبِيِّن".[7]

3ـ تکرر ذکر الاسم بلحاظ عظمة معاني أسماء النبي (ص) المباركة مثل "محمّد" و بلحاظ الخصوصيات الكامنة فيها، كما روي عنه (ص): "أن لي أسماءً أنا أحمد و أنا محمّد و أنا...".[8]

و يقول في كلام أخر: "و شق لي إسماً من أسمائه فسمّاني "محمّدا" و هو "محمود" و اخرجني في خير قرن من أمتي".[9]

راجعوا المواضيع التالية لتحصلوا على مزيد من الإطلاع عن علل تكرار بعض الجزئيات في القرآن الكريم:

"الجزئيات و التكرار في القرآن"، السؤال 827(892)

"الهدف من تكرار المطالب في القرآن"، السؤال 4977.

"علة ذكر أسماء بعض الأنبياء في القرآن"، السؤال 860(935).

 


[1] کالأنفال، 64؛ التوبة، 73.

[2] المائدة، 41 و 67.

[3] المدثر، 1.

[4] الطباطبائي، سيد محمد حسين، الميزان في تفسير القرآن، ج 20، ص 79، مكتب انتشارات الإسلامي، قم، الطبعة الخامسة، 1417 ق.

[5] مقتبس من موضوع (اسم النبي في السّماء)، السؤال 15241.

[6] الطبرسي، فضل بن حسن، مجمع البيان في تفسير القرآن، ج 5، ص 316، انتشارات ناصر خسرو، طهران، الطبعة الثالثة، 1372 ش.

[7] الأحزاب، 40.

[8] العروسي الحويزي، عبد علي بن جمعة، تفسير نور الثقلين، ج 5، ص 316، انتشارات اسماعيليان، قم الطبعة الرابعة، 1415 ق، القمي المشهدي، محمد بن محمدرضا، تفسير كنز الدقائق و بحر الغرائب، ج 13، ص 229 و230، مؤسسة الطباعة و النشر لوزارة الإرشاد الإسلامي، طهران، الطبعة الأولی، 1368 ش.

[9] الشيخ الصدوق، الخصال، المحقق و المصحّح: غفاري، علي اكبر، ج 2، ص 425، نشر جامعة المدرسين، قم، الطبعة الأولی، 1363 ش.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل أن حدیث القلم و القرطاس الوارد فی کتب أهل السنة صحیح؟
    8111 درایة الحدیث
    أن هذا الحدیث أولاً قد نقل باسناد اخری صحیحة فی نظر أهل السنة فی أکثر الکتب الروائیة؛ مثل صحیح البخاری و صحیح مسلم و مسند أحمد و ... و جاء فی سنده أیضاً طرق مختلفة قد قبلها علماء أهل السنة أیضاً، بالرغم من أنه ربما ...
  • ما هی جذور الخجل؟
    4686 النظریة
    الخجل بمعنی‌ الانکفاء علی الذات و الخوف من مواجهة الآخرین. و لیس الخجل مرادفاً للحیاء، فالحیاء هو بمعنی القدرة علی السیطرة و هو أمر إرادی و إیجابی و قد ورد مدحه فی الروایات و الآیات، و اما الخجل فهو ظاهرة لا ارادیة تماماً، و سلبیة و تکشف عن الضعف النفسی ...
  • هل أن الجلود المدبوغة الواردة من الخارج (غیر الدول الاسلامیة) نجسة؟
    4056 الحقوق والاحکام
    الکتابة بلغة أجنبیة على الجلود و الأغلفة لیست دلیلاً على أنها اجنبیة و غیر مسلمة، و لذلک فلا مبرر للوسواس.و الوسواس نوع من أنواع المرض النفسی على الإنسان ان یسعى من أجل إبعاده، و على أی حال فخلاصة حکم السؤال المتقدم على الوجه ...
  • هل یعتقد الشیعة أن أبا بکر قد قضى عمره فی خدمة الأصنام و کان یعبدها؟
    3219 الکلام القدیم
    للوصول إلى جواب واضح، نقسم سؤالکم إلى عدة أقسام ثم نتناولها.1ـ على فرض و رود هذه الأحادیث، هل سندها معتبر؟2ـ أساساً هل یعتقد الشیعة بذلک؟3ـ هل کان الخلفاء وثنیین؟
  • فی زمن معین فقدت جمیع معتقداتی و إنی خائف فماذا أعمل؟
    2534 العملیة
    الشباب بشکل عام توجد لدیهم نزعة التشکیک و الانتقاد، إن التشکیک فی الاعتقاد أمر طبیعی بین شریحة الشباب و لکن لا بد من الانتباه إلى ضرورة وجود اجوبة لهذه التساؤلات فی نهایة الأمر، إن وسوسة الشیطان و حضوره تکون على أشدها فی هذه المرحلة لتأخذ الشاب و تجره إلى الطریق ...
  • ما هو الدلیل الشرعي علی عید نوروز؟
    1015 درایة الحدیث
    هذا العید هو من الأعیاد الإیرانیة القدیمة و الذي کان مشهوراً قبل الإسلام، و قد وردت روایة عن الإمام الصادق(ع) في فضل نوروز في کتب الروایات، و قد عمل مشهور الفقهاء المتأخّرین بهذه الروایة و أفتوا باستحباب الغسل في نوروز. و لکن البعض الآخر ناقش في هذه الروایة.
  • هل یجوز غسل الطرف الایمن بالید الیسرى ام لا؟
    2817 الحقوق والاحکام
    لامانع من ذلک.[1][1] لمزید الاطلاع انظر:توضیح المسائل (المحشى للإمام الخمینی)، ج‏1، ص: 216مسأله 361 و362 و 363. ...
  • فی أی آیة من القرآن، ذکر حکم صلاة اللیل للنبی (ص)
    4921 التفسیر
    أمر الله نبیه بصلاة اللیل فی عدة آیات. و من جملتها فی سورة المزمل عندما امر عز و جل نبیه: "با أیها المزمل. قم اللیل الا قلیلاً"[1] .و ان کانت الآیات المذکورة تخاطب النبی (ص) و لکن تکملة الآیات تومئ الى ...
  • ما هو الغلو؟ وکیف یتم اجتنابه؟
    3813 الکلام القدیم
    الغلو فی اللغة الزیادة و الارتفاع، یقال غلى النبت التفّ و عظم، و هو تجاوز الحد، و الارتفاع، و مجاوزة القدر فی کل شیء، و لقد اشارالقرآن الکریم الى الغلو بقوله تعالى: "یا أَهْلَ الْکِتابِ لا تَغْلُوا فی‏ دینِکُمْ وَ لا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلاَّ الْحَق"‏. و ...
  • ما هی العلاقة بین تشکیل الحکومة الالهیة و الفطرة؟
    3472 الانظمة
    نحن لا ننظر الى تشکیل النبی الاکرم (ص) للحکومة، نظرة بشریة صرفة و انما القضیة عندنا إلهیة و أن النکتة التی اقتضت صدور الامر الالهی بتشکیل الحکومة بجمیع ابعادها یظهر مما اشار الیها الامام الباقر (ع) عندما قال: "...وَ لَمْ یُنَادَ بِشَیْ‏ءٍ کَمَا نُودِیَ بِالْوَلَایَة"، فالحکومة إذن هی ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    260623 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    114875 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    102730 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    100391 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    46099 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    43273 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    41561 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    36789 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    35008 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    33146 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...