بحث متقدم
الزيارة
378
محدثة عن: 2020/08/16
خلاصة السؤال
هل یعتبر التفاخر قبیحا في الآخرة مثل الدنیا؟
السؤال
لقد جاء في القرآن أن الله لا يحب الانسان الأناني الفخور. ولكن نقل في روایة أن النبي(ص) قال تناکحوا وتناسلوا حتى افتخر علی سائر الأنبياء بسبب کثرة اتباعي یوم القیامة". فأرشدوني؟
الجواب الإجمالي

لقد جاء في القرآن الكريم فيما يتعلق بالتفاخر: «إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتالٍ فَخُورٍ».[1] وردت هذه الآية حول النهي عن التکبّر وتحقیر الناس. أي انّ الله لا یحب الذين يهينون الناس بسبب التکبر والغطرسة؛ ويعتبرون أنفسهم عظماء، ویمشون علی الأرض بتکبر وأنانية واعجاب.

لكن ما روی عن رسول الله(ص) انّه قال: «أَنِّي أُبَاهِي بِكُمُ الْأُمَمَ- يَوْمَ الْقِيَامَةِ حَتَّى بِالسِّقْط».[2] يتعلق بيوم القيامة: وكما تعلمون، أن التفاخر في الآخرة لیس أمرا مستهجنا. لأن العديد من القواعد والاحکام الدنيوية لا تجري في الآخرة. إضافة إلی ذلک، أن الآخرة هي مکان التفاخر بالأعمال الصالحة وکذلک الحصول على ثوابها، وفی هذا الصدد یقول القرآن الکریم: «فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتابَهُ بِيَمينِهِ فَيَقُولُ هاؤُمُ اقْرَؤُا كِتابِيَه».[3]  

لذلك، على الرغم من أنه من غير المناسب التفاخر والمباهاة فی الفضائل في الحالة الطبيعية، خاصة إذا كان من باب التکبر. لکن في حالات مثل توجيه المجتمع لاختيار القادة الفاضلين، یمکن التعبير عن هذه الفضائل للجمهور، دون أن تکون ای علامة دالة علی وجود التکبر في المتحدّث. أيضًا في العلاقات والمعادلات العالمية، تفتخر الدول عادةً بثرواتها العلمية وتراثها الثقافي ویباهون بها أمام الآخرين، ولا تعدّ کهذه الأمور أمثلة لما منع القرآن عنها.

إنّ ما نهی القرآن عنه، هو علی قدم المساواة فی المجتمع الدینی، حیث یقوم بعض الناس بالمباهاة والتفاخر، لاجل تحقیر و إذلال إخوانهم المؤمنين وبني نوعهم من البشرمن، وهذه فی الحقیقة هي صفة شیطانیة وفرعونية.[4]

 


[1]. لقمان، 18.

[2]. الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، المحقق، المصحح، الغفاری، علی اکبر، الآخوندی، محمد، ج ‏5، ص 334، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الرابعة، 1407ق.

.[3] الحاقه، 19.

[4]. للمزید من المعلومات راجع: الجواب، 11085.

 

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما حکم الزواج مع الرجل المتزوج رغما على کراهة زوجه الأولى علما أن الامر قد یؤدی إلى الانتحار أو الطلاق؟
    3392 العملیة
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی. ...
  • ما هو حکم جلد الکلب؟
    3045 الحقوق والاحکام
    الکلب و الخنزیر و کل أجزائهما نجسة. إذن فبناء علی هذا فإن جلد هذین الحیوانین نجس أیضاً.یقول مراجع التقلید: الکلب و الخنزیر البرّیان، حتی الشعر و العظم و الظلف و الظفر منهما و لعابهما نجس.
  • هل أن الشذوذ الجنسی یمنع الإنسان من بلوغ الکمال المعنوی؟
    4609 العملیة
    إن سنة الله فی هذا الکون هی إدارته بما فیه من مخلوقات عن طریق الأسباب و المسببات، و لم یتدخل الخالق مباشرةً فی منع الجرائم التی تحدث کالقتل و الظلم و مقارفة الذنوب. و إنما جعل الله لکل الموجودات و الأشخاص أحکاماً و واجبات، ...
  • هل یمکن الوصول الی المعنویة بدون دین؟
    5586 النظریة
    ان تصویر المعنویة الجدیدة الذی طرح أخیراً یختلف کثیراً عن تصویر المعنویة الموجود فی أذهاننا کمسلمین. فاننا نفهم أنّ المعنویة مرتبطة بقوة مع الدین فان المعنویة الدینیة تحصل علی أساس العمل بمجموعة من الارشادات، تلک الارشادات و المعارف التی تتحدث عن حقائق ماوراء العالم المادی، الحقائق التی یکون علی أساسها ...
  • کیف یسنجم القول بملکة العدالة و جواز إمامة الشباب البالغ حدیثاً؟
    3214 الفقه
    لقد استعمل العدل فی کلمات الفقهاء فی عدة معان. و قد ذهب أکثر الفقهاء و علماء الشیعة إلى أن العدالة ملکة و هی عبارة عن: "أن یکون الإنسان و بسبب خوفه من الله مجتنبا عن الکبائر و غیر مصر على الصغائر" و یعتقد البعض أن العدالة ...
  • ما هو عمر اصحاب الجنة و النار؟
    4324 التفسیر
    ان تغیّر شکل و شمائل الانسان بسبب التغیر العمری من شؤون النشأة الدنیا، و أما عالم الآخرة و خاصة فی الجنة فالقضیة غیر متصورة فلا یکون أهل الجنة عدة طبقات منهم الکهل و منهم الشاب و منهم الطاعن فی السن و... حتى مع الایمان بالمعاد الجسمانی، و هذا المعنى أکدته ...
  • هل أن الناس الذین کانوا یسکنون الکهوف هم من نسل آدم (ع)؟
    4287 التفسیر
    إن اختیار الکهوف و الجبال للسکنى من قبل نسل آدم (ع)، أمر یؤیده القرآن الکریم، و أما فیما یخص الإنسان السابق لآدم (ع) فهناک الکثیر من الشواهد التی تدل على سکنى الإنسان للکهوف و الغیران، و هذا أمرٌ غیر قابل للإنکار، و یجب النظر فی الآثار و الکتابات الموجودة فی ...
  • ما هو الفرق بین البلوغ الجسمی و النفسی؟
    5019 الفقه
    المراد بالبلوغ الجسمی وصول الشخص إلى مرحلة یکون فیها مؤهلا للزواج جسمیا . و لا یوجد فرق مهم بین الناس من جهة البلوغ الجسمی و عادة ما یصل الرجال إلى البلوغ بعد انقضاء خمسة عشر عاماً قمریاً و تسعة أعوام بالنسبة للنساء. و فی المصطلح العرفی و الشرعی یقال للولد ...
  • ما المراد من الموقف الرهیب الذی جاء فی الآیات 21، 22، 23 من سورة "ق"؟
    3771 التفسیر
    هذه الآیات تصوّر نبذة عن کیفیة حساب الناس یوم القیامة، فلو فکّرنا فی هذا الصورة ملیّا لرأیناها مرعبة جداً و هی أن لکل شخص ملکین یصحبانه أحدهم یسوقه و یقدمه إلى محشره و مکان حسابه و الآخر یتبعه بصفة شاهد و ناظر على أعماله لیشهد علیها. فی ذلک ...
  • إذا تسببّ شخص فی هلاک عدد من طیور الحرم فی مکة هل تجب علیه الکفارة؟
    3153 الحقوق والاحکام
    فی الفرض المذکور حیث إن ذلک لم یکن تعمّداً و لا یصدق علیه انه صید فلا کفارة فیه.[1][1] مناسک الحج المحشی للإمام الخمینی، ص 488، مسألة 1320 (إذا ارتکب ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    263990 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    164412 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    107288 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102034 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    61568 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48639 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    46694 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38313 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    37699 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    37222 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...