بحث متقدم
الزيارة
53
محدثة عن: 2015/10/17
خلاصة السؤال
ما الذي تعده التعالیم الدینیة سببا البركة في الحياة؟
السؤال
ما هي عوامل البركة في الحياة من وجهة نظر القرآن والروایات؟
الجواب الإجمالي

بعض عوامل الخير والبركة في حياة الفرد والمجتمع هي: الإيمان والتقوى، والعدالة، وصلة الرحم، وإطعام الفقراء، والصدق في التعامل، والقناعة، إلخ.

الجواب التفصيلي

قبل الإشارة إلى الآيات والأحاديث ذات الصلة بهذا الموضوع؛ من المفيد الانتباه إلى هذه النقاط.

الف) المبارک المطلق

انّ مصدر كل بركات الكون هو  الله تعالی. هو الذي خلق وأنزل جميع البرکات، عمّت رحمته وبركته كل شيء. لذلک فان المبارک المطلق(غير المقید والمشروط) هو الله، وانّ "المبارك" من جملة اسمائه تعالی.[1] وجميع المخلوقات، سواء عرفوا ذلك أم لا، وسواء أحبوا ذلك أم لا، فانّهم يتمتعون بالبركات الإلهية بقدر جدارتهم ولیاقتهم.

ب) اقتران الاسباب المادیة للبرکة بالاسباب المعنویة

انّ العوامل الروحیة للبركة في النصوص الإسلامية تکون بجانب الاسباب المادية. ما یحصل من مجاورة هذين العاملين هو، أن الاعتقاد بتأثير الامور الروحیة فی الخير والبركة والتطور والازدهار المادي في المنظور الاسلامی للعالم لا يعني إنكار الأسباب المادية أو التقليل من دورها في البرکة والتنمية الاقتصادية. بل يعني أن الإسلام، بالإضافة إلى اعترافه بالعوامل المادية المعروفة للبركة والتنمية، يعتبر العوامل الروحیة ایضا مؤثرة فی ذلک، ويری للمعتقدات الدينية الصحيحة والأخلاق الحميدة والعمل الصالح دورا هامّا في البركة والازدهار والتنمية الاقتصادية للحياة الفردية والاجتماعية.

یقول القرآن الکریم فی هذا الصدد: "وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرى‏ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَيْهِمْ بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما كانُوا يَكْسِبُون‏".[2]

ویقول في آية أخرى حاکیا عن لسان نوح(ع): "فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كانَ غَفَّاراً، يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً ،وَ يُمْدِدْكُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنينَ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهاراً".[3]

اضافة الی ذلک؛ کما انّ للقیم الروحیة اثرا فی البركات المادية واستمرارها، فکذلک البرکات المادية في إطار المبادئ والارشادات الإسلامية ایضا تؤدي إلى تقوية وازدهار القيم والبرکات الروحية.

فمن ناحیة؛ يؤكد القرآن على أنه إذا انتشر الإيمان والتقوى في المجتمع، فإن النعم والبرکات الإلهية ستعّم الناس کافة، وسیشاهد الإنسان والمجتمع البشری بركات مادية شاملة وتطورًا اقتصاديًا. ومن ناحية أخرى؛ يعتبر العمل الصحیح لتوفیر الحياة الكريمة من أعظم العبادات والقيم الروحية في الإسلام. قال النبي الاکرم(ص) فی هذا الصدد: "الْعِبَادَةُ سَبْعُونَ جُزْءاً أَفْضَلُهَا طَلَبُ الْحَلَال".[4]

في ضوء هذا الرأي، انّ الإسلام یعتبر كل الجهود المبذولة لإنتاج البركات المادية، إذا كانت بناءة وبدافع صحیح فانّها تصبح عبادة ومقدسة، ويعتقد أن البركات المادية والروحية لا توجدان إلا معا.

عوامل الخير والبركة في الحياة

من عوامل الخير والبركة في الحياة الفردية والاجتماعية:

  1. الإيمان والتقوى

قد اشیر في القرآن والحديث الی الأثر العميق للإيمان والتقوى في حياة الإنسان المادية:[5] "وَ لَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرى‏ آمَنُوا وَ اتَّقَوْا لَفَتَحْنا عَلَيْهِمْ بَرَكاتٍ مِنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ وَ لكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْناهُمْ بِما كانُوا يَكْسِبُون‏".[6]

قال الامام علي(ع): "أَمَّا بَعْدُ فَإِنِّي أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللَّهِ .....فَمَنْ أَخَذَ بِالتَّقْوَى عَزَبَتْ‏  عَنْهُ الشَّدَائِدُ بَعْدَ دُنُوِّهَا ...... وَ تَحَدَّبَتْ‏ عَلَيْهِ الرَّحْمَةُ بَعْدَ نُفُورِهَا وَ تَفَجَّرَتْ عَلَيْهِ النِّعَمُ بَعْدَ نُضُوبِهَا وَ وَبَلَتْ عَلَيْهِ الْبَرَكَةُ بَعْدَ إِرْذَاذِهَا".[7] وقال الإمام الصادق(ع) عن كلام الله تعالى: "مَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ يَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِب"،[8] أي يبارك له فیما أتاه". [9]

  1. القیام بالعدل

قال الإمام علي(ع): "بِالْعَدْلِ‏ تَتَضَاعَفُ الْبَرَكَاتُ‏".[10]

قال الإمام الصادق(ع): "... إِنَّ النَّاسَ يَسْتَغْنُونَ إِذَا عُدِلَ بَيْنَهُمْ وَ تُنْزِلُ السَّمَاءُ رِزْقَهَا وَ تُخْرِجُ الْأَرْضُ بَرَكَتَهَا بِإِذْنِ اللَّهِ تَعَالَى".[11]

  1. صلة الارحام

قال رسول الله(ص): "مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُنْسَأَ لَهُ فِي عُمُرِهِ وَ يُوَسَّعَ لَهُ فِي رِزْقِهِ فَلْيَتَّقِ اللَّهَ وَ لْيَصِلْ رَحِمَه‏".[12]

قال الإمام علي(ع): "إِنَّ أَفْضَلَ مَا يَتَوَسَّلُ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ الْإِيمَانُ بِاللَّهِ وَ رَسُولِه‏........وَ صِلَةُ الرَّحِمِ فَإِنَّهَا مَثْرَاةٌ فِي الْمَالِ وَ مَنْسَأَةٌ فِي الْأَجَل‏".[13]

  1. الاطعام

قال رسول الله(ص): "إِنَّ الْبَرَكَةَ أَسْرَعُ إِلَى الْبَيْتِ الَّذِي يُمْتَارُ مِنْهُ الْمَعْرُوفُ مِنَ الشَّفْرَةِ فِي سَنَامِ الْبَعِيرِ أَوْ مِنَ السَّيْلِ إِلَى مُنْتَهَاهُ".[14]

  1. التحية عند دخول المنزل

قال رسول الله(ص): "إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ بَيْتَهُ فَلْيُسَلِّمْ فَإِنَّهُ يَنْزِلُهُ الْبَرَكَةُ وَ تُؤْنِسُهُ الْمَلَائِكَة".[15] 

  1. الصدق في المعاملات التجاریة

قال رسول الله(ص): "إِذَا التَّاجِرَانِ صَدَقَا بُورِكَ لَهُمَا فَإِذَا كَذَبَا وَ خَانَا لَمْ يُبَارَكْ لَهُمَا".[16]

  1. القناعة

قال رسول الله(ص): "الْقَنَاعَةُ بَرَكَةٌ".[17]

  1. الرضا بتقدیر الله تعالی

قال رسول الله (ص): "أَلَا وَ إِنَّ لِكُلِّ امْرِئٍ رِزْقاً هُوَ يَأْتِيهِ لَا مُحَالَةَ فَمَنْ رَضِيَ بِهِ بُورِكَ لَهُ فِيهِ وَ وَسِعَهُ وَ مَنْ لَمْ يَرْضَ‏ لَمْ يُبَارَكْ لَهُ فِيهِ وَ لَمْ يَسَعْهُ إِنَّ الرِّزْقَ لَيَطْلُبُ الرَّجُلَ كَمَا يَطْلُبُهُ أَجَلُه‏".[18]

ایضا هناك عوامل اخری للبرکة قد یؤدی ذکرها الی الاطناب فی الکلام فاکتفینا هاهنا بهذا القدر.[19]

 

 


[1]. القمى‏، قاضى سعيد، شرح توحيد الصدوق، ج ‏3، ص 148، طهران، وزارت الثقافة و الارشاد الاسلامى،‏ الطبعة الاولی‏، 1415ق.

[2]. الاعراف، 96.

[3]. نوح، 10 - 12.

[4]. الکلینی، محمد بن یعقوب، الکافی، ج ‏5، ص 78، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الرابعة، 1407ق.

[5]. راجع: المائدة، 66؛ الطلاق، 2 – 3.

[6]. الاعراف، 96.

[7]. السید الرضی، محمد بن الحسین، نهج البلاغة، المحقق، صبحی صالح، ص 312 – 313، قم، الهجرة، الطبعة الاولی، 1414ق.

[8]. الطلاق، 2 – 3.

[9]. الفیض الکاشانی، ملامحسن، تفسیر الصافی، ج ‏5، ص 188، طهران، الصدر، الطبعة الثانیة، 1415ق.

[10]. اللیثی الواسطی، علی، عیون الحکم و المواعظ، ص 188، قم، دار الحدیث، الطبعة الاولی، 1376ش.‏

[11]. الكافی، ج ‏3، ص 568.

[12]. الکوفی الاهوازی، الحسین بن سعید، الزهد، ص 39، قم، المطبعة العلمیة، الطبعة الثانیة، 1402ق.

[13]. الشیخ الصدوق، من لا یحضره الفقیه، ج ‏1، ص 205، قم، مکتب النشر الاسلامی، الطبعة الثانیة، 1413ق.

[14]. الكافی، ج ‏4، ص 29.

[15]. الشیخ الصدوق، محمد بن على‏، علل الشرائع، ج ‏2، ص 583، قم، مکتبة داوری، الطبعة الاولی، 1385ق.

[16]. الكافی، ج ‏5، ص 174.

[17]. الکوفی، محمد بن محمد الاشعث، الجعفریات(الأشعثیات)، ص 160، طهران، مکتبة نینوی الحدیثة، الطبعة الاولی، بدون ‌تاريخ.

[18]. الدیلمی، الحسن بن محمد، اعلام الدین فی صفات المؤمنین، ص 342، قم، مؤسسه آل البیت(ع)، الطبعة الاولی، 1408ق.

[19]. راجع: المحمدى الری‌شهرى، محمد، آژير، حميدرضا، الشيخى، حميدرضا، دانشنامه قرآن و حديث، ج ‏12، ص 355 -549، قم، دار الحديث‏، الطبعة الثانیة، 1391ش.  

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    263361 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    156466 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    106125 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    101707 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    57821 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    48267 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    45637 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    37973 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    36921 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    36279 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...