بحث متقدم
الزيارة
4528
محدثة عن: 2007/05/13
خلاصة السؤال
إذا مرض شخص فهل من اللازم أن یراجع الطبیب، أم أنه یکتفی بتناول شیء من تراب الحسین(ع) أو یلجأ إلى الدعاء؟.
السؤال
إذا مرض شخص فهل من اللازم أن یراجع الطبیب، أم أنه یکتفی بتناول شیء من تراب الحسین(ع) أو یلجأ إلى الدعاء؟.
الجواب الإجمالي

یمکن اعتماد الأمور الثلاثة المذکورة ـ کلاً على حدة ـ کأسباب لنیل الشفاء بالنسبة للشخص المریض، و کذلک من الممکن أن نضم الأمور الثلاثة بعضها إلى بعض من أجل تحصیل الشفاء.

و لکن الأفضل هو الاستفادة من الدعاء (الارتباط بالله و الطلب منه بشکل مباشر) فی جمیع أعمالنا و من جملتها الأمرین المتقدمین مراجعة الطبیب و الاستشفاء بالتربة الحسینیة، و ذلک لأن عمل الطبیب و تأثیر الدواء و .... و شفاعة الإمام الحسین(ع) و أثر تربته، لیست أموراً منفکة عن قدرة الله و إرادته أو أنها أمور مستقلة عنها، و إنما هی أمور مرتبطة بالإرادة و المشیئة الإلهیة.

و الأمر الآخر هو أننا لا یجب أن نلجأ إلى التوسل و طلب شفاعة الأئمة (ع) و الاستعانة بالدعاء لحل المعضلات و المشکلات التی یئسنا من حلها من خلال الطرق العادیة و الأسباب الطبیعیة، أی عندما تتقطع بنا الطرق و الأسباب، نلجأ إلى الدعاء و التوسل و کذلک لا ینبغی أن نستعیض بالدعاء و التوسل عن السعی لتحصیل ما نرید بالطرق و الأسباب الطبیعیة، فنلجأ إلى الکسل و الخدر. ذلک لأن الله قدر أن تجری الأمور بأسبابها.

فمن الممکن إذاً أن نجمع بین الأمور الثلاثة: فمن خلال الدعاء و التبرک بتربة سید الشهداء(ع) ، و بمراجعة الطبیب و تناول ما یصف لنا من الدواء،وحین یقبل الله تعالى شفاعة الأئمة(ع)، فیکون أثر الدواء و العلاج من نصیبنا و ننال بذلک الشفاء و نتعافى من المرض.

و على أی حال فلا ینبغی _ فی أی معضلة و مشکلة ـ أن نیأس من عنایة الله تعالى و ألطافه و شفاعة الأئمة(ع) ، و کذلک فلا یجب ـ وفی أی حال ـ أن نتخلى عن السعی و بذل الجهد من أجل الوصول إلى ما نرید عن طریق أسبابه الطبیعیة و المادیة.

الجواب التفصيلي

الاستفادة من دواء الطبیب و علاجه، و الاستشفاء بواسطة تربة سید الشهداء(ع) و التوسل بأولیاء الله(ع) و الدعاء و التوجه إلى الله هی ثلاثة وسائل لشفاء الأمراض. فی حالة عدم بلوغ الإنسان أجله المحتوم.

و هذه العوامل و الأسباب الثلاثة یمکن الاستفادة من کل واحد منها على وجه الإنفراد فیکون له الأثر فی الشفاء و نیل العافیة، أو الجمع بین اثنین منها أو الاستفادة منها جمیعاً لتکون مرکباً ثلاثیاً یؤلف (العلة التامة) لشفاء الأمراض.

فالدعاء یکون سبباً لقبول شفاعة الإمام و تأثیر تربته، و تأثیر شفاعة الإمام و ترتبه یکون سبباً فی تسهیل و تعجیل أثر الدواء و العلاج الذی نتلقاه على یدی الطبیب. و هنا لا بد من الالتفات إلى أن الاستفادة من علاج الطبیب و أثر الدواء، و کذلک شفاعة الامام وأثر تربته إنما هی أسباب تناط مناطة باذن الله وارادته، فالدعاء له أولویة خاصة بالنسبة إلى الأمرین الآخرین (العلاج، و تربة الحسین).

لأن الدعاء هو ارتباط مباشر بالله سبحانه و تعالى و توجه إلى عدم الاستقلال بما سواه فی التأثیر و تحصیل النتائج. (إنه التزام بالتوحید الأفعالی) و على هذا الأساس جاءت التوصیة و الحث على الدعاء فی کل الأمور حتى عندما نطلب شفاعة الأئمة(ع) و التوسل بهم إلى الله، فلا بد من الدعاء لقبول توسلنا و طلبنا الشفاعة من الأئمة لیأذن الله بذلک فیکون للشفاعة و التوسل أثر.

فمراجعة الطبیب لا تخلو من کثیر من الأمور المعقدة و الغامضة کالعثور على الطبیب المناسب و التشخیص الدقیق و معرفة سبب المرض، و تعیین الدواء الفعال بالنسبة إلى الشفاء، و الطریق الصحیح لعملیة العلاج، فطلب العون من الله سبحانه فی محله و هو أمر ضروری فی هذه القضیة.

إضافة إلى أن الأثر الذی نتوخاه من الاستشفاء بتربة الحسین(ع) له عدة شروط و ضوابط، من الصعب تحصیلها فی هذا الزمان، منها:

1ـ إن هذا التراب یجب أن یکون من الحائر الحسینی.[1] و یمیل لونه إلى الحمرة.

2ـ عدم لمس هذا التراب بعد الخروج من الحائر من قبل الجن و الشیاطین المعادین لشیعة أهل البیت(ع) حتى لا تزول عنه قابلیة التأثیر، فلا بد من إخفائه ووضعه فی ظرف مناسب.

3ـ استعمال أقل کمیة ممکنة من هذا التراب.

4ـ توفر النیة الخالصة من دون شک أو تردد بالنسبة إلى اعتقاد التأثیر.

5ـ الدعاء من الله سبحانه بأن یجعل لهذا التراب الأثر المرجو و ذلک من خلال القسم بحق سید الشهداء علیه السلام و .... عند الاستعمال.[2]

و لکن الأمر المسلّم بأن التوجه و التوسل بسید الشهداء(ع) و کذلک سائر أولیاء الله و التبرک بالتربة المنسوبة إلى هؤلاء العظماء و بنیّة خالصة لا یخلو من فائدة أو أثر، فقد جرب الناس أثرها و عطاءها فی موارد عدیدة.

و من الطبیعی أن قبول الدعاء و حتى قبول شفاعة أولیاء الله و إذن الله و قبوله لهم بالشفاعة إنما یتم وفق شروط و ضوابط معینة، منها:

1ـ الإخلاص فی الدعاء و التوجه إلى الله مقروناً بالصلوات و الاستغفار و التوبة الواقعیة.

2ـ أداء الحقوق الإلهیة، المتمثلة فی العبادات و المعاملات کأداء الخمس و الزکاة و غیرها من الحقوق الأخرى.

3ـ عدم التقاطع و الاختلاف مع سنن النبی(ص) و الأئمة(ع).

4ـ یجب أن یکون الداعی عاملاً بالقرآن الکریم و تعالیمه.

5ـ أن یکون شاکراً لله سبحانه على کل حال.

6ـ یکون آمراً بالمعروف ناهیاً عن المنکر.

7ـ أن یصحب الدعاء الاستفادة من الوسائل المادیة و المعنویة (فلا یکون کسولاً یرکن إلى التوقعات فی غیر محلها).

8ـ إبراء الذمة من حقوق الناس و أموالهم.

9ـ الوفاء بالعهود و المواثیق و ...[3]

و لکنه من الممکن فی بعض الأحیان أن یکون الدعاء و التوسل مؤثراً مع عدم توفر الشروط المتقدمة، لیکون عامل جذب لقلوب الداعین و المتوسلین، أو من قبیل إتمام الحجة علیهم، فلا تبقى لهم حجة و ذریعة للعودة إلى وضعهم السابق و غیر الصحیح.

و ذلک لأن العنایة الإلهیة و الطاف النبی والأئمة(ع) تکون أکثر وضوحاً فی الحالات التی تعجز فیها الأسباب الطبیعیة من تحصیل المطلوب، و ذلک ما یقطع الطریق أمام المشککین و أسالیبهم فی تعلیل الأمور و الظواهر.

و ربما یکون هذا العطاء هو ثواب و أجر تلقاء عمل معین، أی أنه من الممکن لشخص أن یکون له عمل خیر معین أو إظهار الاحترام و التقدیر بالنسبة لأولیاء الله(ع)، فتکون استجابة الدعاء و دفع المشاکل و إزالتها عن طریقه هی بمثابة الأجر على ما قدم من عمل خیر، فیکون من قبیل اعطاء الاجر فی الدنیا لکی لایکون له استحقاق للأجر و الثواب فی عالم الآخرة ولیقطع الطریق امامه فی المطالبة بالاجر فی الاخرة.

و الأمر المهم هو أن التوجه بالدعاء إلى الله سبحانه و التوسل و طلب الشفاعة من الأولیاء لا یعنی رفع الید عن الأسباب الطبیعیة و ترک السعی و الرکون إلى الراحة و الاسترخاء و السبات، و إیکال الأمر بشکل کلی إلى الله. فالإمام الصادق(ع) یقول: "أبا الله أن یجری الأمور إلا بأسبابها".[4] فلابد من الاستفادة من الوسائل الطبیعیة و السعی لتحصیلها إلى جانب الدعاء و التوسل لکسب التوفیق و حسن الوصول إلى النتیجة.

کما أن اللجوء إلى الدعاء و التوسل لا ینبغی أن یکون فی الأمور التی تقطع الأمل فیها من الأسباب الطبیعیة فنصل إلى حالة الاضطرار و انقطاع الأسباب و الطرق، و بعد أن یتم المطلوب ننسى کل شیء و نعرض عن هذه الأسباب و الوسائل، فقد ورد ذم کثیر لهذه الحالة و أمثالها فی الآیات[5] و الروایات، و مثل هذه الشفاعة و الاستجابة تکون بمثابة إتمام الحجة على الشخص الذی یتسبب فی زیادة عذابه وشقائه. و لکن لا یجب أن یحصل الیأس و قطع الأمل من الشفاعة و الاستجابة بأی حال من الأحوال. و ذلک مع أن عالم الدنیا هو عام الأسباب و المسببات، إلاّ أن الله تعالى هو مسبب الأسباب و هو الذی منحها السببیة و التأثیر، فهو أقرب لکل مسبَّبٍ من سببه و لکل طفل من قیّمه، و حیث أنه قیوم (یسبب الأسباب و یجری الأمور بأسبابها الطبیعیة) یکون تارةً عادماً للأسباب و معطلاً لها و ماحقاً لتأثیرها، کما جرى فی ذبح إسماعیل(ع) ، أو إحراق إبراهیم(ع) فی النار.

و أحیاناً یکون فیضه و عطاؤه من دون تدخل الأسباب الظاهریة و الطبیعیة و إنما تجری الأمور عن طریق الغیب مباشرةً فیکون الفیض و العطاء أو یوجد المسبب عن طریق الأسباب الخفیة و غیر المعروفة.[6]کما هو الحال فی قضیة ناقة صالح(ع) أو قصة عصا موسى(ع) و ... و النتیجة هی أن الحالة الأفضل تکون فی الدوام على الدعاء و التوجه إلى الله تعالى و التوسل بالأئمة(ع) فی کل أعمالنا إضافة إلى السعی و بذل الجهد لتأمین و تحصیل الأسباب الطبیعیة و المادیة. فلا ینبغی أن ننسى أو نتهاون فی مسألة الدعاء و التوسل فی کل المعضلات و المشکلات ولا نسمح للیأس من التسلل إلى نفوسنا لنعقد آمالنا و نعلقها على قدرة الله تعالى و منزلة الأئمة(ع) لدیه فقط بل لابد من اعتماد الطریقین معا.

للإطلاع بتوسع انظر:

* مراحل اخلاق در قرآن "مراحل الأخلاق فی القرآن"، عبد الله جوادی آملی، منشورات الإسراء، قم.

* جامى از زلال کوثر "قدح من زلال الکوثر"، محمد تقی مصباح الیزدی، مؤسسة الإمام الخمینی(قدس سره) للتعلیم و التحقیق، قم.

* انگیزه ی پیدایش مذاهب "علل إیجاد المذاهب"، ناصر مکارم الشیرازی، مطبوعات الهدف، قم.

*کامل الزیارات، ابن قولویه القمی،صوت الحق، طهران.

*الدموع الساکبة ، الشیخ جعفر الشوشتری، دار الکتاب الجزائری. قم.

و....



[1] یطلق الحائر فی الاصطلاح الفقهی علی: الأطراف المطهرة لمرقد الإمام الحسین(ع) وتشمل القبر المطهر والصحن والرواق والمتحف و.....اعم من القدیم والجدید منها، وذهب بعض العلماء الی ان حد الحائر یقتصر علی الحرم فقط ولایتجاوزه.

[2] ذهنی الطهرانی، محمد جواد، ترجمة کامل الزیارات، باب 91 ـ 95، ص 832 ـ 867، منشورات صوت الحق، و البحار، ج 98، ص132 و28.

[3] مکارم الشیرازی، انگیزه ی پیدایش مذاهب" علل إیجاد المذاهب"، ص90 و 112.

[4] الکافی، ج1، ص183.

[5] الروم، 32؛ لقمان، 32؛ العنکبوت، 65؛ یونس ، 12 و 22 و 23.

[6] جوادی الآملی، عبد الله، مراحل اخلاق در قرآن" مراحل الأخلاق فی القرآن"، ص63.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265807 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    180448 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108949 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102703 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    72200 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49465 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48782 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39734 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38924 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38753 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...