بحث متقدم
الزيارة
15786
محدثة عن: 2007/06/30
خلاصة السؤال
لماذا لم یرد فی القرآن أسماء الائمة بشکل صریح؟
السؤال
لماذا لم یرد فی القرآن أسماء الائمة بشکل صریح؟
الجواب الإجمالي

یجب الالتفات الی انّه و بالرغم من عدم ذکر أسماء الائمة الاطهار (ع) فی القرآن بشکل صریح، لکنه قد وردت أسماءوهم فی کلام نبی الاسلام (ص) بشکل صریح و خاصة أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب (ع)، و من المصادیق الواضحة لذلک حدیث الغدیر الذی هو بمثابة الاعلان الرسمی لخلافة أمیر المؤمنین (ع). و حدیث الغدیر متواتر من جهة السند، و فیه شواهد واضحة علی إمامة أمیر المؤمنین علی (ع) من جهة الدلالة.

و مضافاً إلی هذا ففی القرآن نفسه آیات نزلت فی شأن أمیر المؤمنین (ع) و من أهمها الآیة 55 من سورة المائدة التی تقول: «إنما و لیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة و یؤتون الزکاة و هم راکعون»، فقد ورد فی کتب التفسیر و التاریخ و الکتب الروائیة الشیعیة و السنیة إن هذه الآیة نزلت بعد التصدق بالخاتم من قبل أمیر المؤمنین (ع) فی حال صلاته و رکوعه، و لیس لها مصداق خارجی غیر علی (ع). إذن فبالرغم من عدم و رود اسم علی (ع) فی القرآن، لکن قد اشیر الیه إشارات واضحة.

اما عدم ورود اسمه بشکل صریح فیمکن ذکر جوابین لذلک علی الاقل: الاوّل إن مبنی القرآن هو علی ذکر الامور بصورة کلیة و بیانها علی شکل أصل و قاعدة، لا علی شرح المسائل الجزئیة و تفریعاتها. و هذه هی طریقة القرآن فی موارد کثیرة أیضاً. و لذلک اجاب الامام الصادق (ع) حینما سئل عن عدم ورود أسماء الائمة(ع) فی القرآن فقال (ع): « قولوا لهم ان رسول الله (ص) نزلت علیه الصلاة و لم یسم الله لهم ثلاثا و لا اربعاً، حتی کان رسول الله (ص) هو الذی فسر ذلک لهم، و نزلت علیه الزکاة و لم یسم لهم من کل اربعین درهما درهم حتی کان رسول الله (ص) هو الذی فسر ذلک لهم، و نزل الحج فلم یقل لهم طوفوا اسبوعا حتی کان رسول الله (ص) هو الذی فسر ذلک لهم و نزلت «و اطیعوا الرسول و اولی الامر منکم». و نزلت فی علی و الحسن و الحسین فقال رسول الله (ص) فی علی: «من کنت مولاه فعلی مولاه». و قال (ص) اوصیکم بکتاب الله و أهل بیتی».

الثانی: فی مثل هذه المسألة التی یکون احتمال الاعتراض فیها کبیراً، فان المصلحة تقتضی أن یشیر القرآن بصورة غیر صریحة و یبیّن المسألة بالاشارة و الکنایة، و ذلک لاحتمال أن ینجر الاعتراض علی مسألة امامة الائمة (ع) الی الاعتراض علی القرآن و أصل الدین، و من المسلّم ان هذا لیس فی صالح المسلمین. یعنی انه ربما یقدم المعترضون علی ولایة أمیر المؤمنین (ع) فیما لو انزلت آیة تبیّن ولایته بصراحة علی تحریف تلک الآیة او تبدیلها و حذفها ، و حینئذٍ تنتهک حرمة الاسلام بعنوان کونه الدین الخاتم، و القرآن بعنوان کونه کتابا سماویاً خالداً. و مضافا لذلک فان ینبغی الالتفات الی انه حین یقول الله سبحانه فی القرآن «إنا نحن نزلنا الذکر و إنا له لحافظون» فان أحد طرق حفظ القرآن هی رفع دوافع الاعتراض و التحریف بصورة طبیعیة. و لذا لم یشر القرآن بشکل صریح الی ولایته (ع) و لم یذکر اسمه،هذا اوّلاً. و ثانیاً: إن الآیات المرتبطة بولایة أمیر المؤمنین (ع) و کذلک آیة التبلغ المرتبطة بالابلاغ الرسمی لولایته (ع) و آیة التطهیر الراجعة الی عصمة أهل البیت (ع)، قد ذکرت فی ضمن الآیات التی لا علاقة لها ظاهراً بموضوع البحث و ذلک من أجل تخفیف دوافع التحریف و التبدیل و یبقی القرآن مصوناً و محفوظاً من التلاعب علی طول التاریخ.

الجواب التفصيلي

فی البدء یجب الالتفات الی هذه النکتة و هی: أوّلاً: انه قد وردت أسماء الائمة المعصومین (ع) بشکل صریح فی کلام النبی الاکرم (ص) و خصوصاً اسم أمیر المؤمنین علی (ع) حیث صرح النبی (ص) فی موارد عدیدة بخلافته و ولایته، منها فی ابتداء البعثة حین ابلغ رسالته إلی عشیرته و أقاربه حیث قال (ص): «فمن یجیبنی إلی هذا الامر و یوازرنی یکن أخی و وزیری و وصیی و وارثی و خلیفتی من بعدی، فلم یجب أحد منهم فقام علی، و قال أنا یا رسول الله ...» ثم قال النبی (ص) له (ع):« أنت أخی و وزیری و وصیی و وارثی و خلیفتی من بعدی»[1]. و المورد الآخر هو حدیث الغدیر حیث قال النبی (ص) بصراحة: «من کنت مولاه فعلی مولاه»[2] و کذلک حدیث المنزلة حیث قال النبی (ص) لعلی (ع) «أنت منی بمنزلة هارون من موسی، الاّ انه لا نبی بعدی»[3] و أحادیث النبی (ص) المتعلقة بخلافة أمیر المؤمنین (ع) اکثرها متواترة و قد اشیر إلی هذا المطلب فی کثیر من کتب العامة و الخاصة[4]. و فی حدیث آخر بیّن النبی (ص) أسماء الائمة المعصومین ابتداء من أمیر المؤمنین (ع) الی الامام الحجة (ع) لجابر بن عبدالله الانصاری.[5]

إذن فیجب الالتفات إلی هذه النکتة و هی انه و بالرغم من عدم ورود أسماء الائمة (ع) صراحة فی القرآن الکریم، لکن النبی (ص) الذی صرح القرآن بانّ کلامه کله وحی و حق[6] قد صرح بأسمائهم و أکد علی خلافتهم و إمامتهم.

ثانیاً: قد وردت الاشارة فی القرآن إلی ولایة أمیر المؤمنین (ع) بالرغم من عدم ذکر اسمه صریحاً، و قد اعترف عامة المفسرین شیعة و سنة بانّ هذه الآیة نزلت بشأن أمیر المؤمنین و لیس لها مصداق سواه[7] و هی الآیة 55 من سورة المائدة التی تقول «إنما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا الذین یقیمون الصلاة و یؤتون الزکاة و هم راکعون». فبعد الالتفات إلی أنه لا یوجد فی الاسلام تشریع و أمر بأداء الزکاة حال الرکوع، یعلم بان الآیة تشیر الی واقعة حصلت فی الخارج مرّة واحدة و هی أن أمیر المؤمنین (ع) کان فی حال الرکوع فدخل سائل و طلب المساعدة فأشار (ع) بیده فتقدم السائل و انتزع الخاتم من ید أمیر المؤمنین (ع( و خرج.[8]

و لذلک تقول الآیة بانّ ولایة المسلمین و إدارة شؤنهم منحصرة بالله و الرسول (ص) و أمیر المؤمنین (ع( و لیس لغیرهم ولایة علیهم.[9]

فقد اتضح إلی هنا بان أسماء المعصومین (ع) وردت علی لسان النبی (ص)، و وردت کنایة واضحة فی القرآن إلی ولایة أمیر المؤمنین (ع)، بحیث یمکن للمحقق المنصف اذا کان یبتغی الحقیقة أن یصل بعد تأمل بسیط إلی ان رأی النبی (ص) حول مسألة الخلافة و الامامة بعده هو خلافة أمیر المؤمنین (ع) و أولاده الطاهرین. اما عدم ورود أسماء الائمة (ع) صراحة فی القرآن، فیمکن أن یکون لذلک سببان:

1. إن بناء القرآن هو علی ذکر المسائل بشکل کلی عام و بصورة أصل و قاعدة، لا أن یتعرض لشرح الجزئیات و التفاصیل، و هذه هی طریقته فی بیان کثیر من الاصول و الفروع. و قد ذکر هذا الجواب فی روایة عن الامام الصادق (ع)[10] و قد ذکر الامام (ع) ثلاثة أمثلة لتأیید قوله: أحدهما انه فی مورد الصلاة طرح القرآن المسألة بشکل عام ولم یبین کیفیة و کمیة کل صلاة و لکن النبی (ص) بیّن طریقة اقامة الصلاة و عدد رکعات کل صلاة. و الآخر: الزکاة حیث طرحت فی القرآن کأحد الاصول و لکن النبی (ص) عین موارد تعلق الزکاة و نصاب کل مورد. و الثالث: أشار (ع) إلی احکام الحج حیث ان القرآن ذکر وجوب الحج فقط، لکن النبی (ص) شرح بنفسه طریقة أدائه[11].

اذن فتوقعنا من القرآن أن یتدخل فی کل الموارد و فی مفردات المسائل توقع فی غیر محله. فاذا لم یصرح فی مسألة الامامة و اهل البیت (ع) بأسماء الائمة (ع) فرداً فرداً فلا یکون ذلک سبباً لعدم التمسک بمذهب أهل البیت (ع) کما إنه لا یمکن ان تکون صلاة الظهر رکعتین بحجة انه لم یرد فی القرآن أنها اربع رکعات، أو أن یترک الطواف لانه لم یرد فی القرآن انه یجب الطواف فی الحج.

2.انه فی مثل هذه المسألة حیث یکون احتمال الاعتراض و المخالفة کبیراً ، فان المصلحة تقتضی أن یقوم القرآن بیان المطلب بشکل غیر صریح، لانه یحتمل أن ینجر الخلاف فی مسألة إمامة أمیر المؤمنین علی (ع) إلی القرآن نفسه أیضاً و من المسلّم ان هذا لیس فی صالح المسلمین، و بالطبع فانّه یجب الالتفات إلی انه حین یقول القرآن «إنا نحن نزلنا الذکر و انا له لحافظون»[12] فان أحد طرق صیانة القرآن من التحریف و الزیادة و النقصان هو ذکر المسائل بشکل یقطع الطریق علی دوافع التحریف من قبل المنافقین و المتظاهرین بالاسلام، بحیث إذا وسوست لشخص أو فرقة نفسه فی التحریف و التغییر فعلی الاقل لا یطمع فی تغییر القرآن طبقاً لهواه و مصلحته فلا تهتک حرمة القرآن عن هذا الطریق[13]:

و قد قرر الاستاذ الشهید المطهری هذا الجواب بهذا الشکل: انه قد اجیب عن سؤال عدم بیان القرآن لامامة و خلافة أمیر المؤمنین علی (ع) بالاسم، بأنه اوّلاً: ان بناء القرآن هو علی بیان المسائل بشکل قواعد و اصول عامة. و ثانیاً: إن النبی الاکرم (ص) او الله تعالی لم یرد استخدام هذا الاسلوب فی هذه المسألة التی تتدخل فیها الأهواء و المصالح، فکما تدخلت الاهواء فی صرف کلام النبی (ص) عن ظاهره، حیث اعمل التوجیه و الاجتهاد و قیل بان النبی (ص) کان یقصد کذا و کذا... یعنی لو أن الآیة ذکرت ذلک بشکل صریح لقاموا بتوجیهها أیضاً، فان النبی (ص) قد ذکر فی کلامه بشکل صرح: «فهذا علی مولاه» فهل توجد عبارة أصرح من هذه؟! و لکن یوجد فرق کبیر فی إهمال کلام النبی (ص)- و هو بهذه الصراحة- و اهمال آیة قرآنیة صریحة فی ذلک فی الیوم الاوّل بعد وفاة النبی(ص) و لهذا فانی نقلت هذه الجملة فی مقدمة کتاب (الخلافة و الولایة) و هی أن یهودیاً فی زمن أمیر المؤمنین (ع) اراد ان یشمت بالمسلمین بما وقع من أحادیث فی صدر الاسلام (و الانصاف فانها تدعو للشماتة) حیث قال لأمیر المؤمنین (ع): ما دفنتم نبیکم حتی اختلفتهم فیه! فاجابه أمیر المؤمنین (ع) إنا اختلفنا عنه لا فیه، و لکنکم ما جفت أرجلکم من البحر حتی قلتم لنبیکم: إجعل لنا إلهاً کما لهم آلهة، فقال: إنکم قوم تجهلون. فانه یوجد فرق کبیر بین الأمرین: بین إن یقال إن ما وقع کان توجیهه فی الخارج هکذا (لا انه کان فی الواقع هکذا) بأن یقال بان هؤلاء الذین ارتکبوا الخطأ تخیلوا أن النبی (ص) أراد ذلک و قصده، و فی النتیجة فانهم وجهوا کلام النبی بهذا الشکل، و بین أن یقال: بانهم ترکوا نص آیة صریحة و أهملوها او انهم حرفوا القرآن[14]

إذن یمکن القول بان السبب الاساسی لعدم ذکر أسماء الائمة الاطهار صراحة، او علی الاقل اسم أمیر المؤمنین (ع) هو صیانة القرآن من التحریف و الزیادة و النقصان، حیث نلاحظ ان آیة التطهیر[15] و آیة التبلیغ[16] و آیة الولایة[17] قد ذکرت فی ضمن الآیات المرتبطة بنساء النبی (ص) أو آیات الأحکام او عدم ولایة أهل الکتاب حیث لا یوجد ارتباط ظاهراً بینها و بین ولایة الائمة الاطهار (ع) و أمیر المؤمنین علی (ع) و لکن المحقق المنصف یستطیع بتأمل بسیط أن یلتفت الی ان سیاق هذا الجزء من الآیة مختلف عما قبلها و بعدها و انها ادرجت هنا لأجل سبب خاص.[18]



 [1]العمدة، ابن البطریق، ص 121 و 133؛ السید هاشم البحرانی، غایة المرام، ص 320؛ العلامة الامینی، الغدیر، ج2، ص 278.

[2] هذا حدیث متواتر و مذکور فی کتب الشیعة و السنة، و قد ورد فی کتاب (الغدیر) رواة هذا الحدیث بحسب طبقاتهم من القرن الاوّل الی القرن الرابع عشر، و علی رأسهم ستون من طبقة اصحاب بالنبی من الذین رووا هذا الحدیث فی کتب اهل السنة و ثبت اسماءهم فی تلک الکتب. و کذلک فقد ثبت صاحب کتاب عبقات الانوار، المیر حامد حسین تواتر حدیث الغدیر. لاحظ: الغدیر، ج 1، ص 114؛ ابن المغازلی، المناقب، ص 25 و 26؛ المطهری، مرتضی، الامامة و القیادة، ص 72 -73.

[3] العمدة، ص 172 – 175؛ أحمدبن حنبل، مسند أحمد، ج 3، ص 32؛ الغدیر، ج1، ص 51؛ ج2، ص 197 – 201.

[4] بشان تواتر الاحادیث المتعلقة بامامة امیر المؤمنین علی (ع) بذلت جهود کبیرة فی کتاب الغدیر و کتاب عبقات الانوار. و کذلک فان الفاضل القوشجی أیضاً و هو من اهل السنة لم یعترض علی تواتر بعض الاحادیث. لاحظ: شرح القوشجی علی تجرید الاعتقاد، الخواجة الطوسی.

[5] محمد بن الحسن الحر العاملی، اثبات الهداة، ج 3، ص 123؛ سلیمان بن ابراهیم القندوزی، ینابیع المودة، ص 494؛ غایة المرام، ص267، ج 10، الطبعة القدیمة، نقلاً عن مصباح الیزدی، تعلیم العقائد، ج 2، ص 185.

[6] « و ما ینطق عن الهوی ان هو الا وحی یوحی»، النجم، 3 و 4.

[7] لا حظ: کتب التفسیر، ذیل الآیة مورد البحث، مثل فخر الدین الرازی، التفسیر الکبیر، ج 12، ص 25؛ تفسیر الامثل، ج 4، ص 421 – 430؛ جلال الدین السیوطی، الدر المنثور، ج 2، ص 393؛ و کذلک فان الکتب الروائیة لاهل السنة قد نقلت هذه الحادثة مثل: ذخائر العقبی، لمحب الدین الطبری، ص 88؛ و أیضاً جلال الدین السیوطی فی لباب النقول، ص 90؛ و علاء الدین علی المتقی؛ کنز العمال، ج 6، 391 و کثیر من الکتب الاخری التی اشیر الیها فی تفسیر الأمثل، ج 4، 425.

[8] اقتبس هذا التحلیل من کتاب، الامامة و القیادة، للشهید المطهری، ص 37.

[9] یقول النحویون ان (انما) تدل علی الحصر، لاحظ: مختصر المعانی.

[10] الکینی، الکافی، ج1، کتاب الحجة، باب، ما نص الله و رسوله علی الائمة و احدا فواحداً.

[11] نص الروایة هکذا، عن إبی بصیر قال سألت اباعبدالله (ع) عن قوله الله عز و جل «اطیعوا الله و اطیعوا الرسول و اولی الامر منکم» فقال (ع): نزلت فی علی بن ابی طالب و الحسن و الحسین. فقلت له: ان الناس یقولون فما له لم یسم علیاً و اهل بیته فی کتاب الله عز و جل؟ قال (ع): قولوا لهم: « ان رسول الله نزلت علیه الصلاة و لم یسم الله لهم ثلاثاً و اربعاً حتی کان رسول الله هو الذی فسر لهم ذلک و نزلت علیه الزکاة و لم یسم لهم من کل اربعین درهما حتی کانها رسول الله هو الذی فسر لهم ذلک و نزل الحج فلم یقل لهم طوفوا اسبوعاً حتی کان رسول الله هو الذی فسر لهم ذلک».

[12] اورد هذه النکتة، الاستاذ هادوی الطهرانی، فی جلسة درس (الاسس الکلامیة للاجتهاد) و ستدرج فی الجز الثانی من کتاب الاسس الکلامیة للاجتهاد.

[13] نفس المصدر.

[14] الامامة و القیادة، ص 109 – 110.

[15] الاحزاب،33 « انما یرید الله لیذهب عنکم الرجس اهل البیت و یطهرکم تطهیرا». فقد ادرجت هذه الآیة فی ضمن الآیات المتحدثة عن نساء النبی (ص).

[16] المائدة،67 : « یا ایها الرسول بلغ ما انزل الیک من ربک و ان لم تفعل فما بلغت رسالة» و قد ادرجت هذه الآیة ما بین الآیات المرتبطة باحکام المیتة و اللحم الحرام.

[17] المائدة، 55 « انما ولیکم الله»، حیث جاءت فی ذیل الآیات المرتبطة بعدم ولایة الیهود و النصاری.

[18] و هذه النکة استفیدت أیضاً من دروس (الاسس الکلامیة للاجتهاد)، للاستاذ هادوی الطهرانی، و ستذکر فی الجزء الثانی للکتاب ان شاء الله.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • ما المراد من الحديث القائل: "خير للمرأة ان لا ترى الرجل و لا الرجل يراها"؟
    12473 العملیة
    لم يرد الحديث المذكور في الكتب الاربعة الاساسية للشيعة. و انما روي في مصادر أخرى كدعائم الاسلام[1] و مناقب ابن شهر آشوب[2]، بلا سند و بصورة مختصرة. انطلاقا من ذلك – عدم وروده في المصادر الاساسية و عدم ذكر ...
  • لماذا خلق الله الانسان و هو یعلم أنه یذهب إلى النار؟
    5042 الکلام القدیم
    1- إن العذاب الإلهی یکون على أنعکاسا لأعمال الإنسان الاختیاریة فی حال عدم استفادته من أسباب الهدایة و إعراضه عن نداء الرسول الباطنی و الرسول الخارجی.2- إن علم الله بمصیر الموجودات و طریقة تعاملها و کیفیة سلوکها لا یوجب إجبارها على ارتکاب الأخطاء و الذنوب، و إنّ واقع الأمر ...
  • ما الدليل على إضافة الشهادة الثالثة للأذان و الاقامة و تلقين الميت بها؟
    6927 وضو، اذان و نماز
    يستفاد من كلمة "الولي" مجموعة المعاني، من قبيل: الف. بمعنى المدير و المدبر. ب. بمعنى الصاحب. ج. بمعنى الناصر. و هذه المعاني الثلاثة و إن صح و صف أمير المؤمنين (ع) بها، لكن التأمل في الروايات في هذا المجال ...
  • هل ورد عدد رکعات الصلاة فی القرآن؟
    5824 الحقوق والاحکام
    القرآن کتاب یعرض للبشریة العلوم و المعارف حسب ما تقتضیه الضرورة (من أحکام، عقائد، تاریخ و...) بشکل مختصر و ببیان کلی، و أوکل مهمة التفسیر و التبیین للنبی الأکرم (ص). و النبی الأکرم(ص) أوکل هذه المهمة بأمر من الله إلى الأئمة المعصومین(ع) من أهل البیت من بعده.و فیما یتعلق ...
  • متى نحکم على العقل بأنه أخطأ فی تفسیر القرآن الکریم؟
    3686 التفسیر
    لو قدر للانسان أن یعتمد عقله بطریقة موضوعیة بعیداً عن المیول و الاهواء و بلا احکام و فرضیات مسبقة، فحینئذ یتمکن من تحلیل آیات الذکر الحکیم و تفسیرها تفسیراً صحیحاً و لا یقترف حینئذ خطأً فاحشاً فی التفسیر.نعم، هناک آیات قرآنیة متشابهة یسعى اصحاب القلوب المریضة أو الجهلة من ...
  • ما هو حکم الحیاة فی الکواکب السماویة الأخرى؟
    3865 الحقوق والاحکام
    یکون البحث عن الحیاة فی الکواکب الأخرى عبر سؤالین:1. هل توجد فی الکواکب السماویة الأخرى حیاة و کائنات حیة؟ و هل یمکن للإنسان أن یعیش فی الکواکب الأخرى؟ و هل الإنسان قادر على السفر إلى هناک؟الإجابة ...
  • هل يجوز للمرأة تلاوة القرآن أمام الرجال الاجانب؟
    3853 الحقوق والاحکام
    جواب مراجع التقليد العظام بالنحو التالي: سماحة آية الله العظمى السيد الخامنئي ( مد ظله العالي): لا مانع اذا لم يكن مثيراً للشهوة و تهييج الغريزة او استلزام مفاسد أخرى، و الا لا يجوز ذلك. سماحة آية الله العظمى السيد السيستاني ...
  • هل صحیح ان النبی لاینام حتى یضع رأسه فی صدر فاطمة؟
    5203 درایة الحدیث
    قبل الاجابة عن السؤال المطروح نقول: إن الروایات بصورة عامة یمکن ان تقسم الى قسمین او طائفتین. الاولى الروایات التی یعبر عنها بالصحیحة و القویة و ... و هناک طائفة من الروایات یعبر عنها بالضعیفة التی لایمکن الاستناد الیها و الاعتماد علیها.ثم ان الروایات التی أشارت الى حب النبی ...
  • ما هو الموقف القرآني من صفتي الاسراف و التبذير؟ و ما هي الآثار المترتبة عليهما؟
    24456 اسراف و تبذیر
    الفكر الاسلامي فكر شمولي جاء لمعالجة جميع الزوايا في حياة الانسان و وضع البرامج الناجعة لكل مفاصل الحياة، كذلك يتصف الفكر الاسلامي بالوسطية حيث يدعو اتباعه دائماً الى الاعتدال و اجتناب الافراط و التفريط، و الانتفاع بالنعم الالهية بعيداً عن الاسراف و التبذير. و قد عرف الاسراف ...
  • هل ان جزاء الذنوب متفاوت من ذنب الى ذنب؟
    6283 النظریة
    یستفاد من القرآن الکریم و روایات أهل البیت (ع) أن الذنوب متفاوتة من ناحیة العقاب و الجزاء الاخروی و الدنیوی، فلکل ذنب مرتبة خاصة، فقد إعتبر القرآن الکریم الشرک اعلى درجات الذنب و انه ظلم عظیم، و کذلک وعد بالعقوبة على ارتکاب بعض الذنوب مما یکشف عن کونها من الکبائر.

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265807 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    180448 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108949 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102703 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    72201 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49465 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48782 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39734 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38924 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38753 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...