بحث متقدم
الزيارة
7635
محدثة عن: 2007/05/02
خلاصة السؤال
ما هو تعریف الاعجاز و کیف یمکن اثبات وقوعه؟
السؤال
ما هو تعریف الاعجاز و کیف یمکن اثبات وقوعه؟
الجواب الإجمالي

الاعجاز هو بمعنی خرق العادة الذی یکون مقترناً بالتحدی من جهة و مطابقاً لادعاء صاحب الاعجاز من جهة ثانیة. و خرق العادة یعنی وقوع عمل علی خلاف السیرة المعهودة لقوانین الطبیعة.

و لیس معنی کون الاعجاز خرقاً للعادة هو انعدام العلة او نفی قانون العلیة، فبالرغم من مشابهة الاعجاز للامور العادیة فی حاجتها للاسباب الطبیعیة، لکن اسباب الاعجاز مجهولةً بالنسبة لعموم الناس و لیست فی متناول الجمیع. و التحدی یعنی ان النبی صاحب الاعجاز یطلب من المنکرین لاعجازه و الذین لا یعتقدون بصدق دعوته ان یأتوا بنظیر اعجازه ان استطاعوا.

و ینشأ الاعجاز من نفوس الانبیاء و باذن الله. یعنی انه یستند الی القدرة الازلیة اللامتناهیة فلذا تکون دائماً غالبة و قاهرة. و لا یحتاج الاعجاز الی تعلیم و تمرین و لذا فهو لا یفتقر إلی قیود و شروط خاصة. و لیست معاجز الانبیاء من أجل اللهو و العبث و ... بل الهدف منها هدایة و ارشاد الناس، و بهذا تمتاز المعجزة عن الکرامة کاستجابة الدعاء و ... و عن السحر أیضاً.

فلیس فی الکرامة تحد و هدایة وادعاء نبوّة، و لیس للسحر و افعال المرتاضین منشأ طبیعی، و اذا وجد ذلک فی بعض الموارد فلیس یهدف الی غایة مقدسة. اضافة الی ذلک فانه یمکن للانسان القیام بهذا العمل بعد التعلم و التمرین فیکون قادراً علی فعل معیّن، و لکونه ناشئاً من قوی بشریة، و البشر و قواه محدودة، فیکون ما یصدر عن امثال هولاء من امور خارقة للعادة مغلوباً للقدرة العلیا.

و اما اثبات الاعجاز: فان الاعجاز علی قسمین: فهو أحیانا یکون اعجازاً فعلیاً و اخری اعجازاً بیانیاً و قولیاً. و الاعجاز الفعلی یکون له ارتباط بالحواس و هو یقع فی زمان خاص و مکان خاص و لا یبقی بعد وقوع المعجزة، ومع ذلک فقد بقیت آثار بعض المعجزات الفعلیة لنبی الاسلام(ص)، و هذا القسم یمکن اثبات وقوعه لمن لم یکن حاضراً اثناء وقوع المعجزة، و ذلک عن طریق دراسة الروایات الناقلة للاعجاز.

و الاعجاز القولی لنبی الاسلام (ص) هو القرآن نفسه حیث تحدی القرآن فی موارد کثیرة و دعا المنکرین الی مقابلته.

و لا ینحصر تحدی القرآن فی جانب خاص کالفصاحة و البلاغة، بل ان کل جهة یمکن ان یقع بلحاظها تفاضل فانها یمکن ان تقع مورداَ للتحدی، کالاخبار عن المغیبات و طرح المسائل العلمیة و عدم وجود الاختلاف فی القرآن و ...و اثبات الاعجاز بهذه السعة یحتاج الی دراسة وجوه اعجاز القرآن بمعنی اثبات تفوّق القرآن فی المجالات المختلفة و التی یعجز البشر عن مجاراته فیها.

الجواب التفصيلي

یقول علماء الاسلام فی تعریف المعجزة[1]: "المعجزة أمر خارق للعادة مقرون بالتحدی و مطابق للدعوی".

و خوارق العادة هی الحوادث الواقعة علی خلاف طبع الاشیاء و المعهود من عمل القوانین الطبیعیة. و حین یقال انّ المعجزة خرق للعادة فلیس معناه انّ المعجزة استثناء من قانون العلّیة، فلیست المعجزة نفیاً للعلل لانّ قانون العلّیة مقبول من قبل البرهان و القرآن ایضاً. انّ قانون العلّیة[2]و خوارق العادة کلاهما امضاهما القرآن و وافق علیهما و لکنه أیضاً یطرح معارف جدیدة للبشریة نظیر انّ زمام العلل بید الله و لیست الاسباب المادیة مستقلة فی التأثیر و ان السبب الحقیقی هو الله[3] و انّ من جملة الاسباب التی تؤثر فی الاعجاز هی نفوس الانبیاء [4] و انّ المبدأ الموجود فی نفوس الانبیاء و الاولیاء و المؤمنین هو فوق جمیع الاسباب الظاهرة و هو غالب علیها جمیعاً[5].

و النتیجة هی: ان المعجزة و بقیّة الامور الخارقة للعادة هی مثل الامور العادیة فی حاجتها الی الاسباب الطبیعیة مضافاً الی انّ کلیهما (المعجزة و الامور العادیة) لهما نصیبهما من الاسباب الباطنیة. و تختلف الاسباب الباطنیة مع ما نعرفه نحن من اسباب، و لکن الامور العادیة تکون فیها الاسباب الظاهریة والعادیة متحدة مع الاسباب الباطنیة والحقیقیة، وتلک الاسباب الباطنیة متحدة أیضاً مع امر الله و ارادته، و بالطبع فان الاسباب الحقیقیة آحیاناً لا تتوافق مع الاسباب الظاهریة و فی النتیجة سوف یسقط السبب الظاهری عن السببیة فلا یتحقق ذلک الامر العادی لان أمر الله و ارداته لم تتعلق به، بخلاف الامور الخارقة للعادة التی لا تستند الی الاسباب الطبیعیة العادیة بل تستند الی الاسباب الطبیعیة غیر العادیة اعنی الاسباب الخفیة عن عموم الناس و بالطبع فان الاسباب الطبیعیة غیر العادیة هی مقترنة أیضاً بالاسباب الحقیقیة و الباطنیة فهی بالتالی مستندة الی اذن الله و ارادته.

و من شروط المعجزة الاخری، اقترانها بالتحدی، یعنی ان النبی الذی تقع المعجزة علی یده یطالب الجمیع و خصوصاً المنکرین لمعجزته و الذین یرونها امراً عادیاً لا یثبت صدق نبوته، و یدعوهم الی الاتیان بنظیرها[6].

و بعبارة اخری: ان المعجزة تعنی البیّنة و الآیة الالهیة التی تقع من اجل اثبات مهمة و رسالة الهیة و لذا فهی مشروطة بشروط خاصة و مقرونة بالتحدی[7]. و من جملة شروط المعجزة التی ذکرت فی تعریفها هی مطابقتها للدعوی یعنی ان مدعی النبوة حین یدعی انّ معجزته اشفاء الاعمی مثلاً یجب ان یشفی الاعمی لکی یکون ذلک دلیلاً علی صدقه.[8]

اذن فالمعجزة هی خرق العادة، و علی الرغم من انّ خرق العادة یشمل السحر و الکهانة و استجابة الدعاء و امثال ذلک، الا ان السحر و الکهانة لا یمکنهما المقاومة و الصمود أمام المعجزة، حیث أنها تبطل اسبابهما و تتغلب علیهما. و انما تکون المعجزة معجزة اذا لم یمکن الغلبة علی اسبابها الطبیعیة غیر العادیة فانها دائماً قاهرة و غالبة[9]. و السحر لیس له منشأ الهی و لا منشأ طبیعی و (مابازاء) واقعی و نفس الأمری، فهو یعتمد غالباً علی خداع البصر بالحرکات الخاطفة السابقة لسرعة الابصار، و الایهام و التخییل و التلقین، و ان کان له فی بعض الموارد منشأ طبیعی تکون غایته خدمة الاهداف الشریرة و غالباً ما یکون مقترناً بالجهل و الخرافات. و یعنی ذلک ان (خارق العادة) البشری یختلف فی الغایة ایضاً عن معاجز الأنبیاء، فالانبیاء یأتون بالمعاجز من أجل هدایة و ارشاد الناس لا من أجل اللهو و ...

و من ناحیة اخری، فلیس للمعجزة قید و شرط خاص، بمعنی انها لا تحتاج فی ایجادها الی تعلم وتمرین، بخلاف ما یفعله المرتاضون حیث یلزمهم التعلم و التمرین، هذا من جانب، و من جانب آخر: هم لیسوا قادرین على کل عمل. و یعود سبب هذا الی انّ معاجز الانبیاء تستند الی القدرة الالهیة المطلقة، اما خوارق العادة التی تصدر من الآخرین فهی تنشأ من قدرة الانسان المحدودة و لذا تکون قابلة للمعارضة، و من ثم لا یجرأ أحد منهم علی التحدی بها[10].

و تختلف المعجزة عن استجابة الدعاء و .. بان المعجزة یقارنها التحدی و هدایة الخلق وتثبت بصدورها صحة نبوة النبی و رسالته و دعوته الی الله و لذا یکون صاحب المعجزة مختارا فی الاتیان بها بمعنی انه متی ما طلب منه المعجزة یستطیع الاتیان بها حیث یحقق الله ارادته، و ذلک بخلاف استجابة الدعاء و کرامات الاولیاء، فلیس ثم تحد و لا یتعلق بها هدایة أحد فانها یمکن أن تتخلف، و لا یوجب تخلفها اضلال الآخرین[11].

و بعبارة اخری: ان الکرامة امر خارق للعادة یتحقق علی أثر القوة الروحیة و القداسة النفسیة للانسان الکامل او نصف الکامل، و لا یهدف الی اثبات هدف الهی خاص.

و الواقع ان المعجزة هی لسان الله الذی یؤید الشخص، و اما الکرامة فلیس لها هذا اللسان.[12]

و علی ای حال فان المعجزة المصاحبة للادعاء مختصة بالنبی و اذا صدرت معجزة من شخص فاما ان یدعی النبوّة أو لا، فان ادّعاها یحصل لنا العلم – عن طریق معجزته – بصدق ادعائه لانّ اظهار المعجزة علی ید الکاذب قبیح عقلاً، و ان لم یدع النبوّة فلا یحکم بنبوّته، لانّ المعجزة لیس لها ابتداءً دلالة علی النبوة و ان ما تثبته هو صدق الادعاء، فاذا کان الادعاء متضمناً لدعوی النبوة فحینئذٍ تدل المعجزة علی صدق المدعی فی دعواه و لازم صدقه ثبوت نبوته، و بالطبع فان النبی قبل نبوته یمکنه الاتیان بالمعجزة الا انّ هذا یکون من باب (الارهاص) یعنی تهیة الناس لتلقی الدعوة[13].

نعم ان المعجزة تحصل فقط بعد بدء دعوة الانبیاء و تکون مقرونة بالتحدی، اما لو صدر عمل خارق للعادة من النبی قبل ذلک فیعتبر کرامة، علی ان العرف یری انّ کل کرامات الانبیاء و الائمة الاطهار (ع) معاجز.[14]

اما اثبات المعجزة فهو یتوقف علی بیان مسألتین:

اولاً: اقسام معجزات النبی(ص).

ثانیاً: وجوه اعجاز القرآن.

اقسام المعجزات:

المعجزة علی قسمین فعلیة و قولیة.

و المعجزة الفعلیة عبارة عن التصرف فی الکائنات علی اساس الولایة التکوینیة[15] باذن الله مثل شق القمر [16] و شق الشجر [17] من قبل نبی الاسلام (ص)، و شق الارض [18] و شق البحر[19] من قبل موسی (ع)  فی قصة قارون و فرعون، و شق الجبل [20] من قبل النبی صالح (ع) وابراء الاکمه و الابرص واحیاء الموتی[21] من قبل عیسی (ع) و قلع باب قلعة خیبر بالاعجاز العلوی[22].

و المعجزة القولیة هی عبارة عن کلام الله و بیانه و کلام النبی (ص) والائمة (ع) المشتمل علی المعارف العمیقة الحقة و الموجب لحیرة العقول و انبهارها.

و الفرق بین المعجزة الفعلیة و القولیة هو انّ المعجزة الفعلیة محدودة بزمان و مکان خاص و تکون للعوام لانهم یتعاملون مع المحسوسات فی الغالب و هذا لایعنی ان الخواص لایستفیدون منها بل قد یکونون علی راس المستفیدین مثل السحرة فی قصة موسی، و اما المعجزة القولیة فهی لا تختص بزمان خاص بل هی باقیة علی مدی کل العصور و الازمنة و تکون للخواص.

و من معجزات النبی (ص) الفعلیة: تعیین قبلة المدینة و هی باقیة الی الآن، فالنبی (ص) و من دون ان یستخدم الآلات النجومیة و القواعد الفلکیة و... وقف باتجاه الکعبة و قال: (محرابی علی المیزاب)[23].

و یحتاج اثبات الاعجاز الفعلی الی دراسة الروایات التی نقلت الاعجاز، فان کانت مقبولة سنداً او وجود القرائن الحافة و المصححة، یثبت ذلک الاعجاز، و الا فلا یوجد طریق لا ثباته، مع انه لا یمکن نفی احتمال ثبوته ،نعم ما نقله القرآن من المعاجز الفعلیة للانبیاء فنحن نقبله بلا شک و لا تردید و کذلک المعاجز الفعلیة القائمة الی الآن.

اعجاز القرآن:

یقع القرآن الکریم بجمیع وجوه اعجازه علی رأس المعاجز القولیة ، حیث لا یمکن لاحد التشکیک فی صدوره و عدم تحریفه، فیبقی ان نعرف الدیل علی کون القرآن معجزة؟

و للاجابة عن هذا السؤال ینبغی بیان وجوه الاعجاز، یعنی دراسة القرآن من اکثر من ناحیة مختلفة لیثبت انه کلام الله.

وجوه اعجاز القرآن[24]. لقد تحدی القرآن بجهات عدیدة نشیر فیما یلی الی بعضها:

  1. التحدی بالفصاحة و البلاغة[25].

  2. التحدی بعدم وقوع الاختلاف فیما یطرحه من معارف[26]، و لهذا یقول أمیر المؤمنین (ع): "ینطق بعضه ببعض و یشهد بعضه علی بعض".

  3. التحدی بالاخبارات الغیبیة[27].

  4. التحدی بمن نزل القرآن علیه[28].

  5. التحدی بالعلم[29] و ...

انّ القرآن یثبت اعجازه و حقانیته عن هذا الطریق و هو: انّ شخصاً امیاً لم یتعلم و کان قد نشأ فی بیئة بعیدة عن الاخلاق و المعارف و الحضارة البشریة، لا یمکن ان یقدم للبشریة من قبله معارف و اخلاقاً و قوانین دینیة فی العبادات و المعاملات و السیاسات الاجتماعیة و ...

و بعبارة مختصرة: یاتی بکل ما تحتاجه البشریة ویعرضه امامها بحیث یبهر اصحاب العقول و العلوم و یعجزون عن ادراک ذلک. فالقرآن لم یتعرض لبیان الکلیات و مهمات المسائل فحسب، بل تعرض کذلک لبیان ابسط المسائل و لم یغفل عنها، و العجیب هو انه بنی کل معارفه علی اساس الفطرة و أصل التوحید، بحیث انّ تفاصیل احکامه ترجع بعد التحلیل الی التوحید، و اصل التوحید نفسه یرجع بعد تفکیکه الی تلک التفاصیل.

انّّ القرآن معجزة فی الفاظه و معجزة فی معانیه التی تتضمنها الالفاظ، یعنی انه تحدث بشکل حسن و قال کلاماً حسناً أیضاً[30]. و لم یظهر الی الآن من یقف أمام تحدی القرآن فی الجهات المختلفة و یأتی بسورة علی الأقل کمثل سورة الکوثر.

و ما ینبغی الاشارة الیه فی الختام هو ان القرآن بکلماته بشکل مطلق[31] و قال: ان استطاع أحد فلیأت بنظیرها، و لم یقل: ان استطعتم فأتوا بکتاب فصیح او بلیغ مثل القرآن، و کتاب مشتمل علی مثل هذه المعارف، و هذا یعنی ان القرآن هو الافضل من الجمیع فی جمیع الجهات التی یمکن ان تقع مورداً للتفضیل. و ان هذا التحدی و التعجیز هو لکل فرد من افراد البشر و فی کل الاعصار. و اذا لم یکن لأحد قدرة علی ادراک وجوه اعجاز القرآن فلکی یثبت له اعجازه ینبغی له الرجوع الی اصحاب الفهم القوی من الذین اجتهدوا طویلاً من أجل معارف القرآن و توصلوا الی انّ فی القرآن بحوراً من المعارف لم ینالوا قطرة منها.



[1]  لاحظ: کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد، العلامة الحلی. رهبران بزرگ و مسئولیتهای بزرگتر (القادة العظام والمسؤولیات الکبری) ص 119 – 103. مقدمة فی النظرة الکونیة الاسلامیة، الشهید المطهری، المیزان، ج 1: 58 – 90 انسان کامل از دیدگاه نهج البلاغه (الانسان الکامل فی نهج البلاغة) ص 8 – 21، ترجمة و شرح الاشارات لابن سینا، الشواهد الربوبیة، فصل فی اصول المعجزات و خوارق العادات. المبدأ و المعاد، الملاصدرا.

[2]  الطلاق:3، الحجر:21، القمر:49.

[3]  الاعراف: 54، البقرة:284، الحدید:5، النساء:80، آل عمران:26، طه: 50، البقرة:255، یونس:3.

[4]  المؤمن:78.

[5]  الصافات: 173، المجادلة 21، المؤمن:53.

[6]  لاحظ: بهاءالدین خرمشاهی، جهان غیب و غیب جهان ( عالم الغیب و غیب العالم) : 45 – 83.

[7]  لاخط، الشهید المطهری، مقدمه فی النظرة الکونیة الاسلامیة، ص 189.

[8]  کشف المراد شرح تجرید الاعتقاد ص 350.

[9]  ورد فی قصة سحرة فرعون، انهم حین رأوا ما فعله موسی فهموا انه معجزة حیث ان الحیة قد ابتلعت کل ما صنعوه من سحر، و لهذا اعترفوا بعجزهم و ...) انظر الاعراف: 105 – 125.

[10]  لاحظ: آیة الله مکارم الشیرازی، رهبران بزرگ و مسؤولیتهای بزرگتر (القادة العظام و المسؤولیات الکبری): 119 – 152.

[11]  المیزان، 82:1، بتصرف.

[12]  لاحظ: الشهید المطهری، مقدمة فی النظرة الکونیة، 1 – 7: 189، الشهید المطهری، التعرف علی القرآن ج 2،:235 و ما بعدها.

[13]  لاحظ: کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد: 352.

[14]  نفس المصدر: 353، جهان غیب و غیب جهان (عالم الغیب و غیب العالم) : 46 – 47.

[15]  یصبح الانسان قریباً من الله علی اثر اتباعه للاوامر و الاحکام الالهیة، و علی أثر القرب من الله یحصل علی مقام الولایة و حینئذٍ یمکنه التصرف فی الکائنات کما یتصرف الله.

[16]  من جملة معجرات النبی (ص) شق القمر.

[17]  یوضح امیر المؤمنین (ع) فی نهج البلاغة فی الخطبة القاصعة معجزة النبی (ص) فی شق الشجر، یراجع فی باب معجزات النبی (ص) کتاب البحار: 105.

[18]  القصص: 76 – 81.

[19]  البقرة: 50.

[20]  الشمس: 11 – 15.

[21]  آل عمران: 11 – 15.

[22]  بشارة المصطفی، طبعة النجف: 235، امالی الصدوق المجلس 77.

[23]  المیر داماد، القبسات، الطبعة الحجریة: 321، کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد، تعلیقات آیة الله حسن زاده/ 597 – 598، الانسان الکامل فی نهج البلاغة، آیة الله حسن زاده آملی: 8 – 21.

[24]  لاحظ: دائرة المعارف الشیعیة 2:265، دائرة المعارف الاسلامیة الکبری، 9 : 363 – 366، المیزان، 1:58 / 90، تعلیقات آیة الله حسن زاده علی کشف المراد: 597 – 600.

[25]  هود: 14، یونس:39.

[26]  النساء: 82، الزمر:23.

[27]  هو: 49، یوسف: 102، آل عمران، 44، مریم: 34، الروم: 1 – 4، الفتح: 15، الانبیاء: 97، القصص: 85، المائدة: 67، النور: 55، الفتح: 27، الحجر: 329، الانعام: 65، یونس: 47 و ...

[28]  یونس: 16.

[29]  النحل:8، الانعام:59، النساء: 106، فصلت:43، الحشر: 7، الحجر: 90.

[30]  لاحظ موضوع: وجوه اعجاز القرآن.

[31]  البقرة: 23، الاسراء: 88.

س ترجمات بلغات أخرى
التعليقات
عدد التعليقات 0
يرجى إدخال القيمة
مثال : Yourname@YourDomane.ext
يرجى إدخال القيمة
يرجى إدخال القيمة

التصنیف الموضوعی

أسئلة عشوائية

  • هل إن قصة نزع السهم من ساق الإمام علی(ع) و هو یصلی صحیحة؟
    6047 تاريخ بزرگان
    وردت هذه القصة فی الکثیر من المصادر الحدیثیة، و لکن المصادر التی نقلت هذه الحکایة لیست من المراجع الأساسیة التی تعد من کتب الصدارة فی الاعتماد علیها، و لکن مع ذلک فقد ذکرت:أولاً: فی کتب متعددة أعم من أن تکون شیعیة أو سنیة.ثانیاً: إن مؤلفی هذه الکتب و ...
  • من هم الذین یدخلون الجنة؟
    6213 الکلام القدیم
    یفهم من دراسة الآیات القرآنیة المتعددة أن الجنة وعد إلهی حتم شامل لأشخاص یتمتعون ببعض الخصائص و المواصفات، منهم: (المتقون)، (المؤمنون)، المطیعون لجمیع أوامر الله و رسوله (ص) و مثل هؤلاء الأشخاص سعداء حقیقة و محضوضون و مصنفون فی زمرة (المفلحون).و عند دراسة الأوامر الإلهیة و ما أمر به ...
  • لماذا دفن الامام علي (ع) في النجف الاشرف؟
    11180 تاریخ الأماكن
    من الملاحظ في فترة حكم الامام علي (ع) القصيرة انه حاول بكل ما أوتي من قوة لاقامة العدل و ارساء قواعد الحق و الاخذ بيد الناس نحو قيم الاسلام الاصيلة، الامر الذي أثار غضب المنافقين و النفعيين فاثاروا بوجهه الشريف الكثير من الفتن و الحروب الطاحنة، و ...
  • ما معنى الحکمة فی القرآن و فرقها عن العلم؟
    12637 التفسیر
    المعنى اللغوی: (الحکمة) هی القول و العمل المطابق للحق و الحقیقة، التوصل إلى الحق بواسطة العلم و العقل، او کل ما یوقف الإنسان على أمر الحق فهو حکمة.(العلم) هو إدراک حقیقة الشیء، المعرفة و الاطلاع.الحکمة و العلم فی القرآن:تکررت مادة (الحکمة) عدة مرات فی القرآن الکریم و ...
  • من الراوي في قضية ميلاد أمير المؤمنين (ع) في الكعبة؟
    3757 تاريخ بزرگان
    بالنسبة إلى السؤال لابد من التركيز إلى بعض النقاط. 1. من أجل اليقين بولادة أمير المؤمنين (ع) في الكعبة، حسبنا إقرار بعض علماء أهل السنة بهذه الواقعة و روايتهم لها؛ إذ أنها فضيلة لا تطيقها أسماع أعداء أمير المؤمنين و حساده و مبغضيه.
  • سمعت انه فی الاسلام اذا اختار المسلم دیناً آخر فانه یعتقل و لا یکون له أی حق، و هذا أمر مخالف للقانون.
    3990 الکلام القدیم
    لکی یتضح الجواب لابد من توضیح مسألة الارتداد و باختصار:الارتداد هو ابراز و اظهار الخروج من الدین، و غالباً ما یحصل استجابة لدعوة الآخرین للخروج من الدین. و عقوبة المرتد لا تشمل من یخرج من الدین دون ان یظهر ذلک و ...
  • من الذی یحدد قیمة المواد و السلع التجاریة؟
    3714 الفلسفة الاقتصاد
    یتکفل العرض و الطلب بتحدید قیمة السلع التجاریة فی النظام الاقتصادی الإسلامی، و لکن هذا السوق مراقب و مضبوط فی إطار قوانین شرعیة ثابتة و قوانین حکومیة متغیرة. و لکن إذا ما رأت الدولة أن تعیین قیمة لبعض السلع طبقاً لمصالح الإسلام و المسلمین فلها أن تتخذ مثل هذا الإجراء.
  • ما المراد من برهانی التمانع و الفرجة؟
    4021 الکلام القدیم
    یعد برهان التمانع أحد البراهین القرآنیة المتقنة و المحکمة لاثبات توحید الله تعالى و مدبریته و هو البرهان المشار الیه فی قوله تعالى " لو کان فیهما آلهة الا لله".و اما برهان الفرجه فهو البرهان المستل من روایة هشام بن الحکم عن الامام الصادق (ع) ...
  • هل بإمکان الشیعة الرجوع إلى الأحادیث المتواترة لأهل السنة فی فضائل الإمام علی(ع)؟
    4687 سیرة المعصومین
    یعرف التواتر عادة بانه اخبار جماعة یمتنع تواطؤهم على الکذب کما یمتنع اتفاق خطئهم و اشتباههم. و نحن نعتقد أن النص على إمامة أمیر المؤمنین(ع) و ما یدل على فضائله ثابت بالتواتر، و هذا ما نعتمد فیه على کتب أهل السنة و ما رواه الصحابة من الأخبار. و علیه فروایاتنا ...
  • هل یصح الوضوء بالأظافر الطویلة المصبوغ رأسها الخارج عن الید فقط؟
    4321 الحقوق والاحکام
    مکتب آیة الله العظمی السید الخامنئی (مد ظله العالی):إذا کان الصبغ علی أظافر الید و کان حائلاً عن وصول ماء الوضوء، فالوضوء غیر صحیح، أما إذا کان علی الرجل فمسح الرجل یصح من رأس أحد الأصابع التی لا حائل علیها.مکتب آیة الله ...

الأكثر مشاهدة

  • ما هي أحكام و شروط العقيقة و مستحباتها؟
    265586 العملیة
    العقيقة هي الذبيحة التي تذبح عن المولود يوم أسبوعه، و الافضل ان تكون من الضأن، و يجزي البقر و الابل عنها. كذلك من الافضل تساوي جنس الحيوانات المذبوح مع المولود المعق عنه في الذكورة و الانوثة، و يجزي عدم المماثلة، و الافضل أيضاً أن تجتمع فيها شرائط ...
  • كيف تتم الإستخارة بالقرآن الكريم؟ و كيف ندرك مدلول الآيات أثناء الإستخارة؟
    178681 التفسیر
    1. من أشهر الإستخارات الرائجة في الوسط المتشرعي الإستخارة بالقرآن الكريم، و التي تتم بطرق مختلفة، منها: الطريقة الأولى: إِذا أَردت أَنْ تَتَفَأَّلَ بكتاب اللَّه عزَّ و جلَّ فاقرأْ سورةَ الإِخلاص ثلاث مرَّاتٍ ثمَّ صلِّ على النَّبيِّ و آله ثلاثاً ثمَّ قل: "اللَّهُمَّ تفأَّلتُ بكتابكَ و توكّلتُ عليكَ ...
  • ماهي أسباب سوء الظن؟ و ما هي طرق علاجه؟
    108757 العملیة
    يطلق في تعاليمنا الدينية علی الشخص الذي يظن بالآخرين سوءً، سيء الظن، و من هنا نحاول دراسة هذه الصفه بما جاء في النصوص الإسلامية. فسوء الظن و سوء التخيّل بمعنى الخيال و الفكر السيء نسبة لشخص ما. و بعبارة أخرى، سيء الظن، هو الإنسان الذي يتخيّل و ...
  • كم مرّة ورد إسم النبي (ص) في القرآن؟ و ما هو السبب؟
    102647 علوم القرآن
    ورد إسم النبي محمد (ص) أربع مرّات في القرآن الکریم، و في السور الآتية: 1ـ آل عمران، الآية 144: "وَ مَا محُمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَ فَإِيْن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلىَ أَعْقَابِكُمْ وَ مَن يَنقَلِبْ عَلىَ‏ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضرُّ اللَّهَ ...
  • ما الحكمة من وجود العادة الشهرية عند النساء؟
    71286 التفسیر
    إن منشأ دم الحيض مرتبط باحتقان عروق الرحم و تقشّر مخاطه ما يؤدي إلى نزيف الدم. إن نزيف دم الحيض و العادة النسوية مقتضى عمل أجهزة المرأة السالمة، و إن خروجه بالرغم من الألم و الأذى و المعاناة التي تعاني منها المرأة يمثل أحد ألطاف الله الرحيم ...
  • لماذا يستجاب الدعاء أكثر عند نزول المطر؟
    49365 الفلسفة الاخلاق
    وقت نزول الأمطار من الأزمنة التي يوصى عندها بالدعاء، أما الدليل العام على ذلك فهو كما جاء في الآيات و الروايات، حيث يمكن اعتبار المطر مظهراً من مظاهر الرحمة الإلهية فوقت نزوله يُعتبر من أوقات فتح أبواب الرحمة، فلذلك يزداد الأمل باستجابة الدعاء حینئذ. ...
  • ما هو النسناس و أي موجود هو؟
    48536 الکلام القدیم
    لقد عرف "النسناس" بتعاريف مختلفة و نظراً إلى ما في بعض الروايات، فهي موجودات كانت قبل خلقة آدم (ع). نعم، بناء على مجموعة أخرى من الروايات، هم مجموعة من البشر عدّوا من مصاديق النسناس بسبب كثرة ذنوبهم و تقوية الجانب الحيواني فيهم و إبتعادهم عن ...
  • هل يستر الله ذنوب عباده عن أبصار الآخرين يوم القيامة كما يستر عيوب و معاصي عباده في الدنيا، فيما لو ندم المرء عن ذنبه و تاب عنه؟
    39456 الکلام القدیم
    ما تؤكده علينا التعاليم الدينية دائماً أن الله "ستار العيوب"، أي يستر العيب و يخفيه عن أنظار الآخرين. و المراد من العيوب هنا الذنوب و الخطايا التي تصدر من العباد. روي عن النبي محمد (ص) أنه قال: " سألت الله أن يجعل حساب أمتي إليّ لئلا تفتضح ...
  • هل یجوز مشاهدة الافلام المهیجة (افلام السکس) للتعرف على کیفیة المقاربة الجنسیة لیلة الزفاف؟
    38865 الحقوق والاحکام
    لایوجد جواب الجمالی لهذا السؤال، النقر الجواب التفصیلی ...
  • ما هي آثار القناعة في الحياة و كيف نميز بينها و بين البخل في الحياة؟
    38658 العملیة
    القناعة في اللغة بمعنى الاكتفاء بالمقدار القليل من اللوازم و الاحتياجات و رضا الإنسان بنصيبه. و في الروايات أحيانا جاء لفظ القناعة تعبيرا عن مطلق الرضا. أما بالنسبة إلى الفرق بين القناعة و البخل نقول: إن محل القناعة، في الأخلاق الفردية، و هي ترتبط بالاستخدام المقتَصَد لإمكانات ...